خاص| ماذا تقول فصائل المنظمة عن طروحات الحكومة الجديدة؟

  • الأحد 2019-01-27 - الساعة 12:23

خاص شاشة نيوز: أعلنت حركة "فتح" عن بدء مشاوراتها لتشكيل حكومة جديدة تضم فصائل منظمة التحرير، لبدء العمل على إعداد انتخابات تشريعية، بعد أن دعا الرئيس محمود عباس في ديسمبر الماضي إلى قيام انتخابات جديدة في غضون 6 أشهر. هذه الخطوة تعني الانتقال من حكومة وحدة وطنية إلى حكومة فصائل، فما مواقف فصائل المنظمة من هذه الطروحات وهل ستشارك في الحكومة الجديدة حال تأكيدها ودعوتهم للمشاركة رسميا؟

 

الشعبية لـشاشة: لن نشارك في حكومة لا تحمل أي جديد

القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عمر شحادة، أكد خلال حديث خاص مع شاشة أن "الجبهة الشعبية لن تشارك في حكومة فصائل المنظمة التي تدعو لها حركة فتح".

وأشار:" لم يتحدث معنا أي أحد بشأن الحكومة الجديدة التي يتم الحديث عنها".

وقال:" نحن نرى أن موضوع طرح الحكومة الآن يجب تقيمه في إطار مدى خدمته بإنهاء الانقسام وتنفيذ مقررات التوافق الوطني وقرارات اتفاقات المصالحة، وعلى هذا الأساس ممكن النظر إلى الحكومة المطروحة".

وتابع:" بمدى تنفيذها واستنادها إلى مقررات المجلس الوطني والمركزية التي علقت اتفاقية أوسلو، فمن هنا فإن هذه الحكومة لن تضيف أي جديد ما زالت مطروحة في هذا الإطار، وهي لن تغدو أكثر من تغير وجوه و كراسي مع الحفاظ على المحتوى الذي ما زال يدور في إطار اتفاقيات أوسلو واشتراطاتها".

وأكمل شحادة: "بهذا المعنى فإن الجبهة الشعبية لن تشارك  في أي حكومة لا تقدم جديداً وإنما تزيد من تعزيز الانقسام وتعطيل الجهود القائمة لبناء حكومة وحدة وطنية، تنهي انقسام السلطة وتوحد مؤسساتها وتعد لإجراء انتخابات عامة على أساس التمثيل النسبي بما يقود لتنفيذ مقررات المصالحة بعقد مجلس وطني توحيدي جديد، ينتخب قيادة وطنية للشعب الفلسطيني تخرج الساحة الفلسطينية من المأزق الذي تعيشه نتيجة الصراع على السلطة بين طرفي الانقسام".

وأضاف:"هذه الأزمة الوطنية الشاملة باتت تشل النظام الوطني الفلسطيني والحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وهذا ما يستخدمه الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية بهدف تنفيذ مخططات صفقة القرن وقانون القومية الرامية لتصفية حقوق الفلسطينيين والسيطرة على المنطقة العربية وثروتها".

 

حزب الشعب: لا مشاورات رسمية بين الفصائل حتى الآن

وفي السياق ذاته قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض، خلال حديثه مع شاشة:" حتى الآن النقاش حول مسألة تشكيل الحكومة الجديدة لم يخرج من دوائر حركة فتح المركزية".

وأضاف:" لذلك سيكون من السابق لآوانة الحديث عن الاتجاهات التي ستأخذها تشكيل الحكومة".

وبيّن أنه حتى هذه اللحظة لا يوجد مشاورات بشكل رسمي مع فصائل منظمة التحرير، بشأن تشكيل الحكومة القادمة.

وتابع:"المسألة ما زالت حتى اللحظة في إطار النقاشات الداخلية لحركة فتح، وعندما يعرض هذا الأمر على فصائل المنظمة سنستمع إلى المناخات والبيئة السياسية والمهمات التي ممكن للحكومة أن تقوم بها، وفي ضوء ذلك يمكن لهيئات الحزب المركزية التقرير بهذا الشأن".

 

"الديمقراطية": لا بد من الحوار الوطني

نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم، قال لـــشاشة:" إن الحوار الوطني بين الفصائل يجب أن يقود لحكومة توافق وطني مؤقته تشرف على الانتخابات وتضمن سيرها بنزاهة بمشاركة جميع القوى من داخل وخارج المنظمة".

وتابع:"إن شروط إجراء انتخابات شاملة تلزم وجود حوار وطني بين كافة الفصائل".

 

حماس والجهاد: الحكومة الفصائلية خطوة أحادية

وتعقيباً على الأنباء التي تتحدث عن نية فتح الدعوة لتشكيل حكومة فصائلية تستثني حركتي حماس والجهاد الإسلامي، قالت حركة الجهاد الإسلامي في تصريحات صحفية إن: "الحكومة الفصائلية خطوة أحادية تفتقر للتوافق الوطني ولن تخرج الساحة الفلسطينية من مأزقها، فالمصالحة ليست مستحيلة إذا صدقت النوايا".

وفيما يخص حركة حماس، قال الناطق باسمها، حازم قاسم: "إن الحكومة الفصائلية تعبر عن استمرار الخطوات الأحادية من الرئيس عباس".

ووصف قاسم هذه الحكومة بغير الشرعية لأنها "لن تحظى بتوافق وطني أو بموافقة المجلس التشريعي".

وأضاف أن اتفاقات المصالحة تتضمن إجراء انتخابات شاملة وليست تشريعية فقط، لكن في إطار التوافق، وحذر من "أن هذه الإجراءات ستساهم في تكريس كيانين منفصلين في الضفة وغزة".

 

فتح: لا مبرر لاستمرار حكومة التوافق

عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، أكد في تصريحات صحفية أن تشكيل الحكومة الجديدة سيكون خلال الأسابيع المقبلة، من دون مشاركة حركة حماس.

وقال:"لم يعد هناك أي مبرر لاستمرار وجود حكومة التوافق، فقد كنا نتمسك بحكومة التوافق من أجل جهود إنهاء الانقسام، وحماس لا تريد إنهاء الانقسام ".

وحول تشكيل الحكومة، أكد الأحمد وجود مشاورات لتشكيل حكومة فصائلية جديدة من فصائل منظمة التحرير

ومن المتوقع أن تجتمع مركزية فتح مجددا اليوم الأحد لبحث تشكيل الحكومة الجديدة.


التعليقات