بان كي مون يوصي "بعقوبات محددة الاهداف" بحق الاسلاميين في شمال مالي

  • الأربعاء 2012-08-08 - الساعة 20:17

 

نيويورك - وكالات - اوصى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مجلس الامن الدولي بفرض "عقوبات محددة الاهداف" بحق الاسلاميين في شمال مالي.
 
وقال بان امام المجلس "اشجع مجلس الامن على التوجه جديا نحو فرض عقوبات محددة الاهداف، مالية وتقضي بمنع السفر بحق الافراد والمجموعات في مالي الضالعين في انشطة ارهابية وفي التطرف الديني او انشطة اجرامية".
 
ولاحظ بان الذي كان يتحدث خلال مناقشة المجلس للوضع في مالي ان الوضع في شمال هذا البلد "لا يزال غير مستقر ولا يمكن التكهن بنتائجه".
 
واضاف "مع تدفق الجهاديين الاقليميين والدوليين ثمة مخاوف ان يتحول الشمال الى ملجأ للعناصر الارهابيين والاجراميين".
 
واعرب بان عن قلقه البالغ حيال "معلومات مفادها ان مجموعات مسلحة ترتكب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في الشمال، بينها اعدامات تعسفية لمدنيين وعمليات اغتصاب وتعذيب".
 
ولفت الى ان المتطرفين الاسلاميين "فرضوا الشريعة الاسلامية في شكل غير قانوني في الاراضي التي يسيطرون عليها واظهروا احتقارا وحشيا" للتراث الثقافي في المنطقة عبر تدمير الاضرحة في تمبكتو.
 
واضاف بان "منذ بداية هذه الازمة، لا يزال الوضع يتدهور".
 
وتابع "في باماكو، احرز تقدم محدود لارساء النظام الدستوري" منذ انقلاب 22 اذار/مارس الذي سرع في وتيرة تقسيم مالي في ظل عجز السلطات الانتقالية عن انهاء احتلال شمال البلاد.
 
وشدد ايضا على عدم وجود "حوار" بين الحكومة المالية والمجموعات في الشمال.
 
واذ تطرق الى زيارة وزير خارجية بوركينا فاسو جبريل باسوليه لشمال مالي والذي تتولى بلاده وساطة افريقية، اوضح ان الاخير طلب من قادة جماعة انصار الدين الذين التقاهم "ان ينهوا اي صلة لهم مع حركات ارهابية قبل البدء باي مفاوضات سلام".
 
وجماعة انصار الدين هي احدى الحركات التي تسيطر على شمال مالي.