خاص| نادي الاسير يرفض تغير مهامه وابو بكر يحذر من الاشاعات

  • الإثنين 2018-12-03 - الساعة 20:22

رام الله- خاص شاشة نيوز- تصاعدت صرخات من اسرى ومحررين تحذر من حل نادي الاسير او المس بالخدمات المقدمة للاسرى في سجون الاحتلال.

وجاءت هذه التحركات عقب الحديث عن تغيير في مهام نادي الاسير.

مسؤول في نادي الاسير قال في حديث مع شاشة " ان هناك تحركات لتغير مهام نادي الاسير بحيث يصبح نادي الاسير مسؤولا عن المحررين فقط وليس عن الاسرى.

نرفض وسنواجه
واضاف " يريدون ان تكون مهمة نادي الاسير رعاية الاسرى بعد خروجهم من السجن، وتكون مهمة هيئة شؤون الاسرى والمحررين مسؤولة عن الاسير من لحظة اعتقاله حتى الافراج عنه".

وقال "نحن نرفض هذا التغيير والاسرى والمحررون كذلك يرفضون هذا الامر وسنواجهه بكل الوسائل الممكنة".

واشار المسؤول الى ان النادي "متمسك بدوره كمنظمة اهلية شعبية لها سمة قانونية وطنية حقوية ومسجلة في الداخلية بصفتها منظمة اهلية" 

وشدد على ان "نادي الأسير" هو "المؤسسة الوحيدة التي انبثقت من رحم تجربة الحركة الوطنية الفتحاوية الأسيرة، والتي صيغ نظامها الداخلي داخل المعتقلات ثم سجلت كأول مؤسسة أهلية لدى جهات الاختصاص، وقد باشرت عملها في الأراضي الفلسطينية منذ الإعلان عن إنطلاقها عام 1993 للدفاع عن الأسرى وحقوقهم والتواصل معهم وفضح الانتهاكات الإسرائيلية التي يتعرضون لها داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي".

تحذير من الاشاعات 

بدوره دعا رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، الحركة الاسيرة في سجون الإحتلال والاسرى المحررين وكافة المؤسسات العاملة في مجال الأسرى، للتريث في الحكم على ما يصاغ من تنظيم للعلاقة بين الهيئة ونادي الاسير الفلسطيني.

واوضح اللواء ابو بكر ان العلاقه بين النادي والهيئه علاقه تكامليه، وهناك جهود لتنظيم العمل بينهما مع الحفاظ على الجسمين، وبما لا يمس الخدمات والحقوق الثابته للاسرى والاسرى المحررين وعائلاتهم، وهذا ما اكد عليه الرئيس ابو مازن بأن الاسرى وحقوقهم خط احمر لا يمكن المساس به.

وأضاف اللواء ابو بكر " ما يجري من حوارات بين الهيئة ونادي الاسير هي لترتيب العمل الوظيفي والصلاحيات المناطه بكل طرف، ليكون الدور بينهما تكاملي لا عمل متكرر بما يخدم عمل المؤسستين، مؤكدا مره اخرى ان اي حوارات تجري وتدور ما بين الهيئه والنادي لم تكن الا لتكون الخدمات التي تقدم للاسرى والمحررين وعائلاتهم بافضل حال وبما يرقى لمستوى تضحياتهم التي تحتاج منا دائما لبذل مزيدا من الجهود ليحيو وعائلاتهم بكرامة".

وطالب اللواء ابو بكر جميع المعنيين والمتابعين وأصحاب العلاقة بعدم الخلط والتعاطي مع ما يتم تناوله من اشاعات وبيانات مغلوطة وغير صحيحة.

عودة هيئة الاسرى كوزارة
من ناحيته قال النائب جمال حويل عضو لجنة إدارة هيئة شؤون الأسرى والمحررين "موقفنا واضح في رفض اي ترتيبات تتعلق بالاسرى والاسرى المحررين تتجاوز الحركة الاسيرة والاسرى المحررين والمؤسسات الرسمية هيئة الاسرى والمحررين والمؤسسات التي تعنى بدعم الاسرى شعبيا وقانونيا وعلى راسها نادي الاسير الفلسطيني هذه المؤسسة الفتحاوية التي يجب علينا الحفاظ وتقديم كل الدعم المادي لها "

واضاف عبر موقعه على الفيسبوك "نؤكد في اللجنة الادارية لهيئة شؤون الاسرى والمحررين ولجنة الاسرى في المجلس الثوري ولجنة الاسرى في المجلس التشريعي اهمية:
- عودة هيئة شؤون الاسرى والمحررين الى طاولة مجلس الوزراء كوزارة شؤون الاسرى والمحررين لتبقى جزءا اساسيا من النظام السياسي الفلسطيني 
- الحفاظ على نادي الاسير كمؤسسة فتحاوية وطنية وتوفيركامل الدعم له 
- مشاركة كافة الاسرى داخل السجون والاسرى المحررين وكافة المؤسسات في تطوير القوانين واية ترتيبات والتي تعمل على توفير كافة اشكال الدعم لاسرانا داخل السجون وخارجها 
- ان ياخذ الاسرى المحررين دورهم الطبيعي في بناء مؤسسات الوطن الامنية والمدنية والوطنية


التعليقات