خاص| ماذا يعني دمج أمريكا لقنصلية القدس بسفارتها؟

  • الخميس 2018-10-18 - الساعة 18:47

رام الله- خاص شاشة نيوز: قررت الإدارة الأمريكية، وفق مصادر عديدة، دمج قنصليتها بالقدس والتي كانت مهمتها التعامل مع الفلسطينيين في سفارتها بإسرائيل والتي نقلتها قبل أشهر إلى القدس المحتلة.

وقال المحلل السياسي محمد دراغمة في حديث خاص مع شاشة نيوز إن معنى هذه الخطوة هو أنه لم يعد للإدارة الأمريكية أي اهتمام بعلاقة دبلوماسية مع الفلسطينيين، فهذه القنصلية كانت مختصة بالفلسطينيين، وعند دمج القنصلية بالسفارة فإن ذلك يعني أنه لا يوجد أي اهتمام بالموضوع الفلسطيني، أما المعنى السياسي فيشير إلى أن أمريكا تعتبر كل هذه البلاد بما فيها الضفة الغربية هي إسرائيل.

وعن ماهية الرد الفلسطيني على هذه الخطوة، قال دراغمة لـ شاشة نيوز إن لا يعتقد أن لدى القيادة الفلسطينية أي خيارات سوى وقف الاتصالات مع الأمريكيين، فـ"أمريكا قوة عظمى لا تستطيع كوريا الشمالية ولا الصين ولا إيران الوقوف في وجهها"، مضيفا أن القيادة فقط تمتلك التشبث بقرارها.

وأكد دراغمة أن المعنى السياسي لهذه الخطوة كبير جدا، "فأمريكا تضع كل ثقلها خلف اليمين والاستيطان الإسرائيلي، وهذا سيشجع الإسرائيليين على الانتقال من مرحلة الاستيطان إلى مرحلة الضم".

وتابع أن المرحلة المقبلة ربما تشهد ضم إسرائيل لأراضٍ وأجزاء واسعة من الضفة الغربية.