ناجي يدعو رجال الاعمال من فلسطيني 48 الاستثمار في الاراضي الفلسطينية

  • الأربعاء 2012-08-08 - الساعة 12:36

 

الناصرة- شاشة نيوز- دعا وزير الاقتصاد الوطني د. جواد ناجي رجال الاعمال من فلسطينيي 48 الاستثمار في الاراضي الفلسطينية وبناء شراكات مع نظرائهم في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وإقامة مشاريع مشتركة والاستمرار في الحوار والتعاون الوثيق مع جميع المؤسسات الراعية لشؤون القطاع الخاص الفلسطيني.
 
جاء ذلك خلال مشاركته في الإفطار الجماعي والأمسية الرمضانية التي نظمتها الغرفة التجارية والصناعية الناصرة والجليل للسنة الثانية على التوالي برعاية الشركات العربية الرائدة وأصحاب المصانع التجارية وبنك العمال، وبمشاركة مجموعة من رجال وسيدات الأعمال و أعضاء الغرفة التجارية وضيوفها من الشخصيات البارزة من الناصرة والبلاد وعلى رأسهم رئيس بلدية الناصرة المهندس رامز جرايسي، وعدد من النواب، ورجال الدين،  والضيوف من الضفة الغربية.
 
وأكد د. جواد ناجي ان البيئة الاقتصادية والقانونية للاستثمار في القطاعات الانتاجية والخدماتية ملائمة في فلسطين، والاستثمار في فلسطين سيكون له مردود اقتصادي ومالي جيد على جموع المستثمرين، والعائد على الاستثمار اصبح متاحا بحكم الحوافز والتشجيع التي يقدمها الجانب الفلسطيني للمستثمر الخارجي.
 
وقال د. ناجي  في كلمته "ان الحوار الجاري بين القطاعيين العام والخاص لتحقيق التكاملية والوصول الى شراكة حقيقية بين القطاعيين لخدمة اهداف التنمية والتطوير الاقتصادي.
 
وشدد د. جواد ناجي في حديثه على ضرورة حرية تدفق حركة السلع والبضائع  والافراد داخل الضفة الغربية وغزة وعبر الحدود مع المحيط الخارجي، دون أي عائق او عرقلة من الجانب الاسرائيلي يرافقها حرية تدفق العمال الى إسرائيل و توقف اسرائيل عن احتجاز المستحقات المالية التي يتوجب عليها تحويلها للسلطة الفلسطينية بدون اية معيقات او تبريرات، حتى نتمكن من تحقيق تقدم ملموس على صعيد الازدهار الاقتصادي.
 
وأشار ناجي الى ان اسرائيل تنكرت لالتزاماتها اتجاه استحقاقات اتفاقية بارس خصوصاً في حرية  المرور على المعابر والموانئ والمطارات الاسرائيلية لجميع السلع والبضائع ألفلسطينية ومعاملة السلع المستوردة للجانب الفلسطيني معاملة السلع الوارده للجانب الإسرائيلي، وفي مجال المواصفات والمقاييس.
 
واعتبر د. جواد ناجي تدخل الجانب الاسرائيلي في السياسات الاقتصادية والإجراءات التي تعيق التحصيل الضريبي المباشر اثرت ولا زالت تؤثر على التخطيط للاقتصاد وتحول دون تمكين الجانب الفلسطيني من تحقيق طموحاته باقامة بنية اقتصادية وماديه قوية ترسخ قاعدة الاستقلال الاقتصادي والسياسي.
 
وأكد د. جواد ناجي الى ان  السلطة الوطنية الفلسطينية قطعت شوطاً لا بأس به في قيادة عملية التحول الاقتصادي في فلسطين والفكفكه التدريجية للعلاقة غير المتكافئة مع الجانب الاسرائيلي، وهي مستمره في تطوير الاقتصاد الفلسطيني بالرغم من  الظروف الصعبة التي تعرقل المساعي المبذولة من اجل احداث تنمية مستدامة تقود الى مؤشرات اقتصادية ايجابية على صعيد معدلات النمو الاقتصادي ورفع مستوى معيشة الانسان الفلسطيني وصولا الى اقتصاد وطني مزدهر ومستقل.
 
وقد افتتح الامسية واللقاء الرمضاني  رئيس غرفة الناصرة سامي شاهين بالترحيب و التأكيد على اهمية هذا اللقاء الذي يجمع العشرات من رجال وسيدات الأعمال في التشبيك والتعارف المتبادل بين الجميع لدعم وتطوير كافة المجالات والتأكيد على التواصل والتعاون والتباحث المتبادل والإطلاع على إمكانيات التعاون.
وقدم شاهين باسم الغرفة التجارية والصناعية الناصرة والجليل ونائبة الرئيس ماس وتد ونائب الرئيس دياب محروم والمدير العام هاني الفار  الشكر والتقدير للمصالح التجارية والمؤسسات في الناصرة  على تعاونهم في انجاح ورعاية  هذا اللقاء المميز والإفطار الرمضاني الثاني، الذي يعبر عن عمق العلاقة والمحبة المتبادلة.
 
 وتولى عرافة اللقاء الإعلامي النصراوي سليم شحادة ورافقت اللقاء فرقة ليالي عكا التي قدمت الابتهالات والأناشيد الرمضانية وآذان الإفطار للشهر الفضيل. وشمل البرنامج أيضا على كلمات ترحيبية لرئيس البلدية المهندس رامز جرايسي وكلمات لرجال الدين والضيوف من الضفة الغربية والذين باركوا جميعهم قدوم شهر رمضان المبارك شاكرين الغرفة التجارية للناصرة والجليل متمنين للجميع صياما مقبولا ومؤكدين أن الشعب الفلسطيني في البلاد ومناطق السلطة شعب واحد تجمعه المحبة والسلام وسبل التعاون المشترك بين جميع رجال الأعمال.