متابعة خاصة| أشرف نعالوة ..لغز يُحيّر دولة الاحتلال

  • الخميس 2018-10-11 - الساعة 09:41

رام الله - خاص - شاشة نيوز - في الوقت الذي تواصل فيه قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي بكفل افرعها ووحداتها التخبوية  البحث والتمشيط عن الشاب اشرف نعالوة من بلدة شويكة في مدينة طولكرم والذي نفذ عملية مستوطنة بركان قبل ايام بدأت جهاز الشاباك الاسرائيلي وحسب ما تابعت شاشة نيوز من خلال مطالعة الصحافة العبرية والتحليلات الاسرائيلية بطرح كافة السيناريوهات المطروحة  بدءا بالخوف من تنفيذ نعالوة لعملية اخرى وانتهاءا بالتخوف الشديد من انفجار الضفة.

الشاباك الاسرائيلي اكد انه لم يكن لديه اي معلومات  عن العملية التي نفذت  خاصة ان المنفذ لم يكن له اي سوابق أمنية وبنفس الوقت اكد الشاباك ان دافع تنفيذ العملية كان قوميا.

صحيفة يديعوت احرنوت العبرية اعربت عن خشيتها الشديدة من تحول الفدائي نعالوة الى نموذجا لشباب الضفة ويأخذون الالهام منه او يقومون بتقليده.

جيش الاحتلال جن جنونه بعد ان تمكن نعالوة من تنفيذ العملية وقتل مستوطنين واصابة ثالق وبعد ذلك انسحب بسلام من مكان العملية ولم يتم العثور عليه حتى اللحظة.

ليبرمان ونتنياهو منذ تنفيذ العملية وهما يهددان وقالوا ان مسالة اغتيال نعالوه او اعتقاله هي مجرد وقت.

 

الاحتلال يدفع بكتيبتين عسكريتين للضفة


بعد انسحاب نعالوة استنفر جيش الاحتلال الإسرائيلي  قواته في الضفة الغربية عامة وفي محافظة طولكرم طولكرم وفرض حصارا على قرية شويكة، واقتحم جنوده عشرات المنازل واعتقلوا عشرات الشبان.

هذا وقام جيش الاحتلال بالدفع بكتيبتين  عسكريتيت الى الضفة تم الدفع بهما بقرار من رئيس هيئة الأركان في صفوف جيش الاحتلال ، غادي آيزنكوت، وذلك تحسبا لأي طارئ واحتمال سيناريو تفجر الأوضاع .


وفي إطار البحث  عن نعالوة  شنت قوات الاحتلال منذ تنفيذ العملية عشرات حملات التفتيش  في الأراضي والتلال المحيطة  بمدينة طولكرم وبالتحديد في بلدة شويكة وقرية بيت ليد .

 رئيس بلدية بيت ليد هشام دريدي قال : إن البلدة تشهد منذ  ايام  وحتى هذه اللحظة تواجدا مكثفا لقوات الاحتلال التي تقتحم البلدة بين الفينة والأخرى وتفتش منازل المواطنين ومحيطها، خاصة الكائنة على الأطراف.


"لغزٌ" يُحيّر المؤسسة الأمنية الاسرائيلية


قال خبير إسرائيلي في الشؤون العسكرية أمير بوخبوط، ، إن المقاوم الفلسطيني أشرف نعالوة، يشكل لغزًا لإسرائيل التي تحاول من خلال كل أجهزتها الأمنية حله.

وأوضح الخبير العسكري في موقع "واللا الإخباري" العبري،   أن كثيرًا من الأسئلة حول نعالوة لا زالت لا تجد حلًا لها بعد مرور  عدة  أيام على تنفيذه العملية في منطقة "بركان" الصناعية الإسرائيلية شمالي مدينة سلفيت.

وأضاف بوخبوط: "المؤسسة الأمنية في إسرائيل تصر على أن نعالوة مقاوم وحيد وتصرف بمفرده، واتخذ قرارًا مستقلًا دون دعمه ببنية تحتية من قبل فصائل فلسطينية".

وأردف: "نعالوة خرج من الظلام ليشكّل لغزًا كبيرًا ومحيِّرًا لمسؤولي الاستخبارات الإسرائيلية". مشيرًا إلى أن أمن الاحتلال "حائرًا ما بين إن كان نعالوة قد نفذ العملية بشكل منفرد أم منظم".

وتعتقد المؤسسة الأمنية الإسرائيلية حسب ما قال بوخبوط، بأن نعالوة اتخذ قرارًا بتنفيذ عمليته بشكل مستقل وليس ضمن بنية تحتية تابعة لمنظمة فلسطينية، ولكنها لا تستبعد أن يكون قد نفذ عمليته كجزء من اختبار قبول للجناح العسكري لحماس. وفق الخبير الإسرائيلي.

ونوه بوخبوط إلى أن أمن الاحتلال لم يعثر على أي صلة بين نعالوة وبين أي تنظيم فلسطيني أو أي دافع واضح ومباشر باستثناء أنه فلسطيني. مشيرًا إلى أنه لم يتم تحديد أي دافع شخصي حتى الآن.


يذكر ان جيش الاحتلال اعتقل العشرات من عائلة نعالوة حتى الان من بينهم والده ووالدته وشقيقتاه.


التعليقات