خاص| هذا ما سيبحثه المجلس المركزي اخر الشهر

  • الأربعاء 2018-10-10 - الساعة 12:04

رام الله - خاص شاشة نيوز - من المقرر ان تعقد الدورة الثلاثون للمجلس المركزي، يوم الأحد، الموافق 28-10-2018، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، على مدار يومين.

عضو اللجنة التنفيذية  لمنظمة التحرير احمد مجدلاني اكد انه سيكون هناك اجندة محددة وملموسة في ضوء التطورات السياسية الراهنة وخطاب السيد الرئيس الذي القاه في الجمعية العامة للام المتحدة قبل حوالي اسبوعين والذي هو بحاجة الى ترجمة وتحويله الى خطة وبرنامج عمل سياسي ملموسة تواجه التحديات القادمة للقضية الفلسطينية.

ما المطلوب من المجلس المركزي وماذا سيبحث؟
وقال "المطلوب الان من المجلس المركزي ان يناقش خطوات عملية ملموسة وبناءة ويتخذ قرارات ذات طبيعة واقعية قابلة للتنفيذ من اجل اجراء تغيير جوهري في منظومة العمل السياسي الفلسطيني خصوصا فيما يتعلق بدراسة قضايا جوهرية الاولى فيما يتصل بموقف الادارة الامريكية من عملية السلام والتأكيد مجددا على ان الادراة الامريكية فقتد اهليتها في رعاية هذه العملية وقطعت كل السبل الممكنة لان تكون وسيطا نزيها لعملية سياسية بحكم تطابقها الكامل مع سياسة الاحتلال الاسرائيلي".

واضاف" بالتالي نحن معنيون بمراجعة اخر ما تبقى من اشكال العلاقة مع الولايات المتحدة الامريكية اذ لم يعد هناك اي التزامات لدينا تجاه المواقف والاتفاقات التي قطعناها على انفسنا مع الادارات الامريكية السابقة وبالتالي نحن في حل من كل الالتزامات السابقة وايضا هناك سياسة عملية ملموسة تجاه تحديد العلاقة مع الولايات المتحدة الامريكية".

وتابع "سيتم بحث سبل انهاء المرحلة الانتقالية وتحديد العلاقة التعاقدية مع الاحتلال الاسرائيلي وايضا ما يتعلق بالخطوات الملموسة المتمثلة بفك الارتباط التدريجي مع الاحتلال خصوصا فيما يتعلق باتفاقيات المرحلة الانتقالية وتغيير طابع ووظيفة ومضمون السلطة الوطينة الفلسطينية".

واوضح مجدلاني انه اجتماع المجلس المركزي سيبحث الوضع الداخلي وخصوصا اخر التطورات المتعلقة بالمصالحة الوطنية ودور الاشقاء المصريين والجهود التي بذلوها لانهاء الانقسام.

ننتظر ردا مصريا حول المصالحة
وفي هذا الصدد قال" نحن نعتقد بانه من الان الى ان يعقد المجلس المركزي تكون قد اتضحت الصورة كاملة بخصوص رد المصريين حول موقف حماس من المصالحة الوطني حيث ننتظر منهم خلال الفترة القريبة القادمة رؤية محددة تتضمن ننتائج الجهود التي بذلوها فيما يتعلق بانهاء الانقسام".
وحول سؤاله ان اتخاذ قرارت مصيرية بخصوص الوضع الداخلي خلال اجتماع المجلس المركزي القادم أكد مجدلاني ان ذلك يعتمد على المواقف والنتائج التي سنسمعها من المصريين.

وكان  رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون أكد على أهمية عقد هذه الدورة لمناقشة ما تتعرض له القضية الفلسطينية من هجمة شرسة تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني والحقوق المشروعة في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.

وأشار الى أن الهدف من عقد هذه الدورة يتمحور حول وضع آليات تنفيذية للقرارات الصادرة عن المجلس الوطني في دورته الأخيرة، وكذلك القرارات الصادرة عن المجلس المركزي في دوراته السابقة، خاصة الدورة الأخيرة التي عقد في شهر آب الماضي، حماية لمستقبل قضيتنا ومستقبل شعبنا.


التعليقات