والد الشهيد مهند حلبي لشاشة: إسرائيل مسؤولة عن محاولة قتلي

  • السبت 2018-10-06 - الساعة 12:04

ما الذي جرى لوالد الشهيد في مسجد "سعد بن معاذ"؟

خاص شاشة نيوز: بالتزامن مع الذكرى الثالثة لاستشهاد مفجر انتفاضة القدس لعام 2015، الشهيد مهند حلبي، تعرض مسجد شمال مدينة رام الله، لإطلاق نار مجهول المصدر بكاتم صوت، صوب والد الشهيد الذي كان يتواجد في المسجد تمهيداً لأداء صلاة المغرب.

وفي التفاصيل، قال شفيق حلبي، والد الشهيد مهند في حديث خاص مع شاشة نيوز، إنه كان يجلس في زاوية لوحده يقرأ القرآن داخل مسجد "سعد بن معاذ" بحي البساتين في ضاحية الريحان شمال رام الله، لانتظار إقامة صلاة المغرب.

وأضاف: "فجأة سمعنا صوتاً غريباً، وأنا شعرت بأن شيئاً قد مرّ من فوق رأسي، وظننا للوهلة الأولى أن حجراً ضُرب من الخارج ودخل للمسجد، وعندما تحركت من مكاني وجدت رصاصة تحت قدمي".

وتابع لــشاشة:" تجمع الناس حولي للاطمئنان عليّ وخرج آخرون للخارج بحثاَ عن مطلق النار".

وبيّن أنه لم يتم العثور على شيء خارج المسجد أو داخل المسجد كزجاج أو نافذة مكسورة، أو نافذة مفتوحة".

وأكد أنه مستهدف بشكل أساسي من إطلاق النار لأنه كان يجلس في زاوية لوحده والرصاصة اصطدمت بالحائظ فوق رأسه مباشرة.

وعلى الصعيد نفسه، قال والد الشهيد لــشاشة:" جاءت الأجهزة الأمنية مكان الحادث، ولم يجدوا دليلاُ يشير إلى أن إطلاق النار تم من خارج المسجد، وقالوا إن إطلاق النار تم بواسطة كاتم صوت من داخل المسجد نفسه".

وأضاف:" أن الأجهزة الأمنية لم تبلغه بعد ذلك بأي نتائج بخصوص ملابسات إطلاق النار".

وقال:" لا يوجد كاميرات داخل المسجد، فهي تُشغل فقط يوم الجمعة في طابق النساء".

وعقب على تزامن إطلاق النار مع ذكرى استشهد مهند بقوله:" مر 3 سنوات على استشهاد مهند، تم خلالها هدم منزلنا واعتقال أفراد العائلة، ودائما تصلنا رسائل بتهديد عن الانتقام، لكننا نسير بحياتنا غير مكترثين لأحد".

ووجه والد الشهيد الاتهام إلى إسرائيل بمحاولة اغتياله وحملها المسؤولية، مؤكداً: "لا يوجد بيننا وبين أي أحد أي مشكلة أو خلاف".


التعليقات