خاص| كم مطلوباً تسلمته فلسطين من الانتربول؟

  • الأربعاء 2018-09-12 - الساعة 16:36

بعد عام على انضمام فلسطين لهذه المنظمة الدولية ... 

رام الله- خاص شاشة نيوز: بعد أيام قليلة سيمر عام كامل على انتساب فلسطين لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية، فكيف استفادت فلسطين على مدار هذا العام من الانتساب للانتربول، وهل استطاعت تسلُّم فارين من وجه العدالة من دول العالم المنتسبة لهذه المنظمة؟

شاشة نيوز طرحت جملة من الأسئلة على مدير المكتب الوطني للانتربول في فلسطين العقيد د.محمود صلاح الدين.

وأكد د. صلاح الدين لشاشة نيوز أن الانتربول الفلسطيني نفذ العديد من مذكرات التوقيف بحق فارين من وجه العدالة خارج فلسطين، مشددا على أنه ستتم ملاحقة أي مطلوب للعدالة حتى ولو غادر فلسطين.

وأضاف أن مكتب انتربول فلسطين بدأ العمل في منتصف شهر 5 الماضي، حيث بات لدى هذا المكتب القدرة على الاتصال والتواصل مع مكاتب الانتربول في جميع بلدان العالم.

وأشار إلى أنه ومنذ بدء العمل في مكتب انتربول فلسطين فقد تم إصدار العديد من مذكرات ونشرات التوقيف وتعميمها على مكاتب الانتربول في العالم، وقد جرى اعتقال بعض المطلوبين وتسليمهم للانتربول الفلسطيني.

وقال في حديثه مع شاشة نيوز إن أي مطلوب للعدالة يستطيع انهاء ملفه داخل فلسطين، حيث أن هروبه للخارج يعرضه إلى إشكاليات وعقبات إضافية.

وعن كيفية استلام المطلوبين من خلال الجانب الأردني، قال د. صلاح الدين إنه لا توجد سيطرة فلسطينية على حدودنا الشرقية مع الأردن، لذلك فإن الإدارة العامة للمعابر وشرطة المعابر ترتب هذا الأمر ما بين الجانبين الأردني والإسرائيلي، حتى يتم تسليم المطلوب المقبوض عليه إلى الشرطة الفلسطينية.

وأكد مدير المكتب الوطني للانتربول في فلسطين وجود تعاون كبير ما بين مكتب فلسطين والمكتب الدولي للانتربول.

وكانت النيابة العامة أعلنت أنه تم إلقاء القبض على أول فار من وجه العدالة خارج فلسطين منتصف الشهر الماضي، فيما أعلنت الشرطة اليوم عن اعتقال فار آخر في الأردن، ما يعني أنه تم الاعلان عن اعتقال مطلوبين اثنين فقط للقضاء الفلسطيني منذ تأسيس مكتب الانتربول الفلسطيني.

وكان النائب العام أحمد براك أعلن في الثاني عشر من الشهر الماضي أن الانتربول الدولي ألقى القبض في إحدى المطارات الدولية على متهم بجريمة اغتصاب، دون الإشارة إلى هذه الدولة.

وأضاف البراك في تصريح صحفي الشهر الماضي أن منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الانتربول" ألقت القبض على متهم بالاغتصاب في أحد المطارات الدولية، بناء على طلب من النيابة العامة في فلسطين لوجود قضية تحقيقية لديها، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها.

وأوضح أن متهما بقضية اغتصاب ولهروبه من الاجراءات القانونية، خاطبت النيابة العامة "الانتربول"، وتم القاء القبض عليه في أحد المطارات الدولية، وجاري العمل على إعداد مذكرة الاسترداد لتسليمه إلى النيابة العامة في فلسطين، لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

واليوم الأربعاء، أعلن الناطق باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات أن المركز الوطني للإنتربول في فلسطين تسلم مطلوبا هاربا خارج البلاد بموجب مذكرة صادرة من النائب العام .

وقال ارزيقات، إنه وبعد ان وردت مذكرة للمكتب المركزي الوطني "انتربول فلسطين" صادرة من مكتب النائب العام للقبض على احد الاشخاص والهارب خارج البلاد، على الفور  باشر المكتب المركزي الوطني "انتربول فلسطين" بإجراءات المتابعة ومخاطبة الأمانة العامة للشرطة الجنائية الدولية والتي بدورها اتخذت كافة الاجراءات اللازمة الى ان تم القاء القبض عليه في المملكة الأردنية الهاشمية وتسليمه لعرضه على القضاء الفلسطيني.

وكانت منظمة الشرطة الجنائية الدولية وافقت في أواخر أيلول من العام الماضي على طلب السلطات الفلسطينية بالانتساب إليها محرزة بذلك انتصارا دبلوماسيا جديدا رغم معارضة إسرائيل الشديدة.

وتتيح منظمة الأنتربول، ومقرها في ليون الفرنسية، تبادل المعلومات بين أجهزة الشرطة في دولها الأعضاء. وتصدر المنظمة "نشرات حمراء" تبلغ فيها الدول الأعضاء بمذكرات التوقيف الصادرة عن دولة ما بحق شخص ما.


التعليقات