نتنياهو:الاتحاد الأوروبي سيتوقف عن تمويل اتحاد يضم 20 منظمة يسارية

  • الأربعاء 2018-08-08 - الساعة 14:20

تل أبيب-شاشة نيوز- كتبت "هآرتس" أن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أعلن أنه نتيجة لجهوده، سيتوقف الاتحاد الأوروبي عن تمويل الجمعية الإسرائيلية "مجلس الدفاع عن الحريات". وقالت المديرة العامة للجمعية، خلود مصالحة، إن الأمر قيد المراجعة وأن الاتحاد الأوروبي لم يعقب بعد.
ويشار إلى أن "مجلس الدفاع عن الحريات"، الذي أنشئ في العام الماضي، من قبل مركز "إعلام" للإعلام العربي في إسرائيل، هو عبارة عن شبكة تضم حوالي 20 منظمة مدنية يهودية وعربية، من بينها بتسيلم، عدالة، جمعية حقوق المواطن في إسرائيل ومركز مساواة. وفقا للمسؤولين في المجلس، فقد تم تأسيسه بهدف "تشكيل تحالف منسق من المنظمات والشخصيات العامة لمعالجة مشكلة الحد من نطاق الحريات التي تدفعها الحكومة".
وفي العام الماضي، هاجمت المنظمات اليمينية "مجلس الدفاع عن الحريات". على سبيل المثال، كتب على صفحة الفيسبوك الخاصة بمنظمة "حتى هنا" اليمينية، أن "المنظمة تعمل بالقوة ضد مناعة الدولة وطابعها اليهودي والديمقراطي" و "تتدخل علانية في الساحة السياسية الداخلية الإسرائيلية".
ووردت رسالة مماثلة في البيان الذي أصدره مكتب نتنياهو، أمس، حيث كتب أن المنظمة "تقوض حق دولة إسرائيل في الوجود وتعمل على تشويه وجه الدولة في العالم". وبحسب نتنياهو، "هذه هي البداية فقط، وسنواصل العمل بعزم ضد المنظمات التي تعمل على نزع شرعية دولة إسرائيل وتسعى إلى تشويه اسم الدولة والجيش الإسرائيلي في العالم".
وقال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية لصحيفة "هآرتس" إن تقريراً رسمياً عن وقف التمويل وصل مؤخراً إلى السفارة الإسرائيلية في بروكسل، وأن العديد من المنظمات المرتبطة بالمنظمة نفت هذا النبأ. 
وخلال المؤتمر الذي عقده المجلس في أيار 2017، قالوا إن الهدف منه هو الرد على "الشعور المتنامي بأن نطاق عمل منظمات حقوق الإنسان في إسرائيل يتقلص"، واستشهدوا، على سبيل المثال، بقانون القومية وموجة التشريع ضد المنظمات اليسارية.
وقال البروفيسور أمل جمال، رئيس مركز "إعلام"، ورئيس قسم العلوم السياسية في جامعة تل أبيب، خلال المؤتمر: "هناك عملية لتطبيع الهجوم على منظمات حقوق الإنسان. هذا لم يكن جزءا من واقعنا في الماضي وحقيقة تجريم التنظيمات والنشطاء هي أمر غير عادي وخطير. صحيح أننا لم نصل إلى واقع لا يمكننا التحدث فيه على الإطلاق، ولكن علينا أن نتصرف قبل أن نصل إلى هناك". 

 

 


التعليقات