خاص| بعد إنهاء خدمات ألف موظف..الاونروا توضح والاتحاد يصعد

  • الأربعاء 2018-07-25 - الساعة 13:06

غزة - خاص شاشة نيوز - قالت آمال البطش، نائب رئيس اتحاد موظفي "الأونروا":"تلقى صباح اليوم حوالي 120موظف رسائل بالفصل، ومنهم من يعمل منذ 20عاماً في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(الأونروا)،وتلقى 570موظف قرارات بعقود جزئية حتى نهاية العام، بعض الموظفين سيتم تدويلهم على الدوائر وبعقود حتى نهاية العام، حوالي 1000موظف مهددين".

وأكدت في حيدث خاص لـ"شاشة نيوز" أن "المؤسسة تفقد الآن 1000موظف، هؤلاء الموظفون هم من يقدموا الخدمات وبالتالي هذه القرارات قرارات جائرة ستنعكس سلباً على هؤلاء الموظفين وأسرهم، وربما بعضهم يلقى نفسه في السجن بالتزاماته المالية بشيكات وكمبيالات وكذلمك الخدمات المقدمة للاجئ الفلسطيني ستكون خدمات هزيلة لا ترقى إلى مستوى الانسانية".

وخاطبت البطش مسؤولية المؤسسة الأممية، قائلةً:"الكرامة يا أونروا لا تقدر بثمن نحن اللاجئين لن نبيع كرامتنا بأغلى الأثمان".

وأكد اتحاد موظفي الأونروا، أن "إدارة الوكالة تعلن الحرب على الشعب الفلسطيني واللاجئين".

الى ذلك أعلن اتحاد موظفي أونروا عن بدء "نزاع عمل" مع إدارة الوكالة، فيما أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار إضرابًا شاملًا غدًا الخميس في مؤسسات أونروا في القطاع للضغط على الوكالة من أجل التراجع عن قراراتها بإنهاء عمل مئات الموظفين

و"نزاع العمل" خطوة يقوم بها الموظف برفع قضية إلى المستويات العليا في "أونروا" أو إلى محكمة للبت في محل الخلاف بينه وبين إدارته في حال لم يتمكنوا من الوصول إلى حل؛ ويراعى في الحكم قوانين الوكالة والتوظيف والعقد المتمم بين الموظف والوكالة.

ويتخلل فترة النزاع فعاليات وإجراءات قانونية تصعيدية مكفولة بموجب قانون الوكالة، بالإضافة إلى الدخول في إضرابات مفتوحة أو جزئية لحين رجوع الوكالة عن قرارها، واتخاذ خطوات احتجاجية واسعة النطاق قد تصل للمناطق الخمسة.

من جهته قال رئيس اتحاد موظفي أونروا أمير المسحال "هذه سابقة خطيرة في الاونروا وهذا يعتبر حربا مباشرة على اللاجئين وبهذا القرار ضربت الاونروا بعرض الحائط كل الجهود التي بذلت من اجل ايجاد الحلول المناسبة واخذت على عاتقعها تداعيات هذا القرار".

هذا أعلنت القوى الوطنية والإسلامية  من داخل مقر الوكالة الرئيس غرب مدينة غزة، أن يوم غد إضراب شامل في كافة مؤسسات الوكالة احتجاجاً على فصل الوكالة نحو ألف موظف.

بدوره قال المتحدث باسم وكالة الاونروا سامي مشعشع "الوكالة اضطرت آسفة لعدم تجديد عقود موظفين يعملون منذ فترة على نظام العقود المؤقتة وضمن ميزانية الطورائ".

واضاف مشعشع في حديث لـ شاشة نيوز "هناك 955 موظفا يعملون على نظام الطوارئ والعقود المؤقتة في غزة منهم 280 تم استيعابهم في عقود ثابتة و540  سيعرض عليهم وظائف بدوام جزئي و114 عقودهم تنتهي نهاية الشهر الجاري ولن يتم تجديدها لانعدام التمويل لها وكذلك الحال لـ154 موظف يعملون على نظام الطوارئ في الضفة".

وتابع "بسسب الازمة المالية الخانقة التي اصابت بشكل اساسي خدمات الطوارئ في الضفة وغزة الوكالة اخذت هذا القارا المهم من اجل حماية وتعزيز خدماتنا العادية مثل: التعليم والصحة والاغاثة والتي تقدم لـ5 ملايين واربعمئة الف لاجئ فلسطيني وايضا الابقاء على بعض مكونات خدمات الطوارئ الاساسية والمطلوبة من اللاجئين تحديدا توزيع مواد غذائبة وعينية كل ثلاثة اشهر لمليون لاجئ في غزة".

واكد مشعشع ان الوكالة بدأت هذا العام بعجز مالي يقدر بحوالي 446 مليون دولار الا ان الوكالة استطاعت  تقليص العجز الى نحو 217 مليون دولا مشيرا  الى ان هناك اشهر قليلية لضمان تأمين بقية المبلغ لهذا السبب الوكالة تركز على الخدمات الاساسية.

ونوه الى ان المفوض العام للانروا بيير كرينبول لم ياخذ قرارا حتى اللحظة ببدء العام الدراسي في مدارس الوكالة لانه يريد ان يضمن تامين المبلغ اللازم لمصاريف مدارس الوكالة مشيرا الى الوكالة ستعلن قرارها بهذا الخصوص قبل الخامس عشر من الشهر القادم.

وقال "نعمل الان على ايجاد ايجاد سياسة تمويلية جديدة ومن خلال دعوة وتحفيز دول جديدة على تقديم الاموال اللازمة والتي تمكن وكالة الاونروا من الاستمرار في تقديم خدماتها العادية والطارئة".