خاص| تداعيات العقوبات الاسرائيلية الجديدة على غزة؟

  • الثلاثاء 2018-07-10 - الساعة 11:53

رام الله- خاص شاشة نيوز- بدات سلطات الاحتلال بفرض مزيد من العقوبات على قطاع غزة بذريعة استمرار اطلاق طائرات ورقية محملة بعبوات حارقة باتجاه مستوطنات "غلاف غزة".

العقوبات الجديدة تمثلت باغلاق معابر القطاع وعدم السماح بتصدير اي منتج من قطاع غزة ومنع ادخال جميع البضائع باستثناء اصناف محددة حتى لو كانت مخصصة للمشاريع الدولية، كما 
شملت العقوبات تقليص مساحة الصيد  في بحر غزة من 9 اميال الى 6. 

تداعيات العقوبات الجديدة
مدير العلاقات العامة والاعلام في الغرف التجارية والصناعية بغزة د.ماهر الطباع قال في حديث مع شاشة ان هذه العقوبات الجديدة سيكون لها تداعيات سلبية على كافة مناحي الحياة في المحافظات الجنوبية.

واضاف الطباع " العقوبات ستعني مزيدا من الحصار والخناق على قطاع غزة الذي يعاني من اسوء اوضاع اقتصادية ومعيشية منذ 12 عاما  نتيجة الحصار الاسرائيلي والحروب التي تعرض لها".

وقال في حديثه لشاشة "ان المؤشرات الاقتصادية تشير الى سوء الاوضاع الاقتصادية وعلى راسها معدلات البطالة التي تجاوزت 49 %،  وهذا يعني ان هناك اكثر من ربع مليون عاطل عن العمل في غزة..القرار الاسرائيلي الاخير سوف يفاقم تلك الاوضاع ويؤدي الى انخفاض الانتاجية وسيتسبب بخسائر فادحة لفئة المستوردين من الخارج والذي لهم بضائع في الموانئ الاسرائيلية، بالاضافة الى الضرر البالغ على قطاع الانشاءات نتيجة لمنع ادخال مواد البناء وهذا الحال ينطبق على القطاع الصناعي والزراعي وكافة القطاعات بغزة".

جمعية رجال الاعمال

من ناحيتها طالبت جمعية رجال الاعمال الفلسطينيين، برفع الحصار والعقوبات الاسرائيلية الجديدة التي فرضها الاحتلال على قطاع غزة.

وقال رئيس الجمعية علي الحايك ، إن العقوبات الاسرائيلية الجديدة من شأنها تعميق الازمات الانسانية والاقتصادية في قطاع غزة ، ورفع نسب البطالة والفقر والانعدام الغذائي في البلاد.

وأضاف أن العقوبات الجديدة من شأنها أيضاً شل الحركة التجارية في غزة ، وتكبيد التجار ورجال الاعمال والمستوردين خسائر مالية فادحة تضاف لخسائرهم السابقة التي تكبدوها جراء الحصار والحروب الاسرائيلية على القطاع.

وتابع الحايك" إن فرض عقوبات جديدة على غزة يعد أمر خطير وسيساهم بوقف عمل المنشأة الاقتصادية والمصانع في غزة و ينذر بخلل في حركة دوران السيولة النقدية في الأسواق ، وشلل بالمعاملات المالية للتجار ورجال الاعمال وارتفاع كبير في أسعار المواد الممنوعة من الادخال".

وأكد على ضرورة عدم الخلط بين السياسة والاقتصاد داعياً لأخراج احتياجات غزة الانسانية من الحسابات السياسية كون القطاع لا يحتمل فرض المزيد من العقوبات في ظل حالة الركود التي تطال غالبية النشاطات الاقتصادية.

ودعا الحايك لضرورة تكثيف الجهود لتطبيق المصالحة الفلسطينية كونها طوق النجاة الوحيد في المرحلة الراهنة والتحرك بشكل عاجل من قبل المجتمع الدولي لإنقاذ غزة من حالة انهيار اقتصادي تام تلوح بالأفق.


التعليقات