خاص| أزمة المياه في بيت لحم..هل من حلول؟

  • الثلاثاء 2018-06-12 - الساعة 12:57

رام الله - خاص شاشة نيوز - في بداية فصل الصيف من كل عام تبدأ معاناة اهالي بيت لحم في الحصول على كمية مياه مناسبة لاحتياجاتهم اليومية في ظل شح وانقطاع متكرر للمياه عن معظم المناطق  بالمحافظة.

اسباب الازمة

الناشط الحقوقي فريد الاطرش قال "معظم المناطق في محافظة بيت لحم تعاني من شح وانقطاع متكرر للمياه والسبب في ذلك يعود الى ان حصة بيت لحم من المياه غير كافية اضافة الى سوء في توزيع المياه".

واضاف في حديث لـ "شاشة نيوز" ان اكثر المنطاق التي تعاني من ازمة المياه هي الخضر والدوحة ومخيم الدهيشة وبعض المناطق في بيت جالا حيث تصل فترة انقطاع المياه عن هذه المناطق من 20 الى 50 يوما في بعض الاحيان وخصوصا مع بدء فصل الصيف.

الحكومة تتحمل المسؤولية

وحمل الاطرش الحكومة وسلطة المياه الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن ازمة المياه التي تعاني منها بيت لحم لانها دائما ما كانت تقدم حلولا انية فقط قائلا "دائما ما كانت سلطة المياه تقدم وعودات بحل الازمة الا انها لم تفعل حتى الان والحلول التي تقدمها هي انية وتستمر لفترة يومين اوثلاثة".

واشار الى ان سلطة المياه والمجاري في بيت لحم لا تلتزم بجدول توزيع المياه  الذي تضعه على موقعها الرسمي مما يحرم بعض المناطق من الحصول على حصتها من المياه.

وطالب بتوزيع عادل للمياه  وتوفير حصة اكبر من المياه اضافة الى توفير رقابة فنية متخصة على سير عمل سلطة المياه ببيت لحم.

كيف تحصل بيت لحم على المياه؟

بدوره قال عوني جبران مدير دائرة العلاقات العامة والاعلام في سلطة المياه والمجاري ببيت لحم "المحافظة تعاني من ازمة حقيقية في المياه وهذه الازمة موجودة منذ توقيع الاتفاقات المتعلقة بالمياه مع الجانب الاسرائيلي".

واضاف في حديث لشاشة نيوز "بيت لحم لا تمتلك اي مصدر من مصادر المياه لذلك تقوم بشراء 70 % من المياه من الجانب الاسرائيلي و30% من سلطة المياه الفلسطينية اضافة الى ان بيت لحم تتمتع بمنطقة جغرافية يصعب تغذيتها بالمياه".

وتابع "يصلنا يوميا من 11 الف كوب الى 14 الف كوب من المياه وهذه هي نفس الكمية التي تصلنا منذ 15 سنة تقريبا ولم تعد تكفي احتياجات الموطنين في محافظة بيت لحم".

واكد جبران ان هناك عمليات سرقة للمياه وتعدي على الخطوط المغذية لها مما يفاقم من ازمة المياه التي تعاني منها المحافظة.

 


التعليقات