خاص| حراك برام الله لرفع 'العقوبات' عن غزة

  • الخميس 2018-06-07 - الساعة 12:53

رام الله- خاص شاشة نيوز- عقب تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله ومدير المخابرات العامة اللواء ماجد فرج في شهر اذار الماضي بغزة، اعلن الرئيس محمود عباس، اتخاذ "إجراءات قانونية ومالية" ضد قطاع غزة، بعد توجيه الاتهام لحركة حماس بالوقوف وراء التفجير .

وقال الرئيس عباس حينها "بصفتي رئيسًا للشعب الفلسطيني قررت اتخاذ الإجراءات الوطنية والقانونية والمالية، كافة من أجل المحافظة على المشروع الوطني".

تظاهرة الاحد المقبل
حراك واسع بات يغزو صفحات التواصل الاجتماعي يدعو للمشاركة في تظاهرة رافضة للعقوبات على قطاع غزة، يوم الأحد المقبل (10-6)، الساعة 9:30 مساءً عند دوار المنارة وسط رام الله. 

 القيادي في الجبهة الديمقراطية نهاد أبو غوش قال في حديث مع شاشة ان "الموقف من العقوبات على غزة هو موقف واسع عبر عن نفسه خلال انعقاد جلسة المجلس الوطني الاخيرة برام الله"

واضاف ان هذه المواقف تستهجن العقوبات على غزة وتعتبرها مسا بوحدة شعبنا وتشكل عقابا للشعب وليس لاطراف سياسية".

من فكرة الى حراك 
وقال ان "الفكرة تطورت من مطالبة ثم تحولت الى حراك يقوم به مجموعة من الشباب المستقل ومؤسسات مجتمع مدني وشخصيات وطنية وقوى سياسية، حولت الافكار المطالبة برفع العقوبات عن غزة الى مطلب وحراك واستقطب معظم القوى السياسية الى جانبها في هذه الدعوة ".

واضاف "ان الحراك الذي سيكون يوم الاحد المقبل سيعبر عن راي الشارع الفلسطيني بكل قواه الذي يعتبر هذه العقوبات تمس بوحدة الشعب الفلسطيني وتدفع غزة  نحو المجهول والانفصال والنهج الانقسامي".

وقال في حديثه لشاشة ان التزام السلطة بمسؤولياتها تجاه الشعب في غزة هو تعبير عن وحدة شعبنا مهما كانت الصعوبات المالية او الضغوط او التي تمارس ". 

غزة لا تستحق العقاب
كما طالب الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري برفع الاجراءات العقابية عن غزة. وقال "ان شعبنا في غزة لا يستحق العقاب بل يستحق الدعم والتبجيل لانه سطر ملاحم الصمود واعاد القضية الفلسطينية الى الصدارة من خلال مسيرة العودة السلمية" مشددا على ضرورة التكاتف  معا ورفع الصوت في تظاهرة الاحد. 

لا للصمت
من ناحيته قال الكاتب والمحلل السياسي  خليل شاهين "لا يمكن ان نبقى صامتين على العقوبات المفروضة على غزة التي تضعف قدرة شعبنا على الصمود في القطاع المحاصر اصلا من قبل الاحتلال الاسرائيلي" مطالبا المشاركة بالتظاهرة والضغط من اجل الانتصار لشعبنا في غزة ".

بوادر انفراج
من جهته كشف نائب رئيس حركة فتح محمود العالول أن الرئيس محمود عباس اصدر تعليماته بعقد اجتماع يضم اعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح والجهات المعنية في الحكومة من اجل بحث مسالة تسديد فاتورة الرواتب لقطاع غزة.

وقال العالول في تصريحات لـ "صوت فلسطين" ان الاجتماع المرتقب سيتم تحديد موعده في غضون الـ24 او48 ساعة القادمة من اجل تحديد هذه المسائل بشكل واضح تماما وتنفيذها.

وأكد العالول "ان حركة فتح وخلال اجتماعات اللجنة المركزية تم بحث ملف قطاع غزة وتحديدا المعاناة الانسانية وتم اخذ مجموعة من التوجهات ومنها ضرورة استكمال فاتورة الرواتب في القطاع رغم الاشاعات والاتهامات التي تتناقلها بعض المواقع الصفراء وسيتم متابعتها قضائيا"..