صحيفة: المخابرات المصرية وبخت إسماعيل هنية وأهانته

  • الأربعاء 2018-05-16 - الساعة 16:09

الحركة تلتزم الصمت حتى اللحظة .. 

رام الله- شاشة نيوز: ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" أنّ المخابرات المصرية قامت، أمس الثلاثاء، بعد استدعاء رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، لمحادثات في القاهرة، بإهانته وتوبيخه في مكتب رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، بسبب تنظيم "مسيرة العودة" بقطاع غزة.

ولم يصدر أي تعقيب من قبل حماس على هذا الخبر، فيما حاولت شاشة التواصل مع الناطقين باسم الحركة وقيادات فيها إلا أنهم لم يجيبوا على هواتفهم.

ونقلت الصحيفة، اليوم الأربعاء، في تقرير، عن مسؤول أمني مصري وصفته بأنّه رفيع المستوى، أنّ "المخابرات المصرية حصلت على أدلة من إسرائيل بأنّ حماس تمارس ضغوطاً على سكان القطاع، وتدفع لهم المال مقابل الخروج للتظاهر"، زاعمة أنّ "فصائل فلسطينية في القطاع (لم تسمها) وجهت انتقادات لحركة حماس، بفعل العدد المرتفع للشهداء الذين سقطوا يوم الإثنين بنيران الاحتلال الإسرائيلي".

وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، الإثنين، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين في "مسيرة العودة" على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 62 فلسطينياً وجرح 3188 آخرون، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، تزامناً مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة.

وبحسب الصحيفة "خلال اللقاء مع مدير المخابرات المصرية، كان يمكن سماع صوت الصراخ على هنية من خارج المكتب، حيث اتهمته المخابرات المصرية بأنّه، وباقي قادة حماس: يحيى السنوار وخليل الحية، يتحملون المسؤولية عن دماء الشهداء الفلسطينيين، وأنّ التاريخ لن يغفر له ولقيادة حماس على هذا العدد غير المعقول للقتلى"، وزعمت أنّ "المخابرات أظهرت لهنية صوراً تثبت أنّ نشطاء حماس دفعوا المال للمتظاهرين للخروج إلى منطقة السياج الحدودية".

وادعت "يسرائيل هيوم" أن "قيادة المخابرات المصرية هددت هنية بأنّه في حال استمرار المظاهرات، فإن ذلك سيدفع الحكومة الإسرائيلية إلى العودة لسياسة الاغتيالات والتصفيات ضد قادة حماس، وأنّ مصر ودولاً في المنطقة ستكتفي بإصدار التصريحات المستنكرة في حال حصول ذلك".


التعليقات