قصص للموت في غزة: هذا ما يقوله الشهداء

  • الثلاثاء 2018-05-15 - الساعة 17:26

الموت يُغيب 62 حياة في غزة

(خاص) شاشة نيوز: 62 شهيداً .. هم ليسوا أرقاماً، لكل واحد منهم قصة، حياة، تفاصيل، ذكريات .. عاشوا على ألم فلسطين والنكبة واللجوء، ورحلوا دفاعاً عن فلسطين .. 62 عائلة فلسطينية في قطاع غزة تعيش آلام الفقدان، فموائدهم في رمضان ستنقص شخصاً، وأعيادهم القادمة ستخلو من الفرحة، هل فكرنا يوماً بحكاية كل شهيد يرحل؟ من ترك خلفه؟ ماذا كان يعمل؟ كيف ستمضي الحياة بدونه؟

كلما ندرك أن فلاناً خطفه الموت نتسابق لمواقع التواصل الاجتماعي، نبحث عن صورة أو كلمة كتبها قبل رحيله، لنحتفظ بها، فهل هناك أروع من كلام شهيد راح دفاعاً عن الوطن!

 

الشهيد أحمد: 14 آيار سنصنع ملحمة ثورية

الشهيد أحمد عبد الله العديني (30 عاما)، في نشرات الإعلان عن أسماء الشهداء احتل الرقم الشهيد (39)، لكن أحمد ليس رقماً، وإن تابعنا ما كتبه أحمد قبل استشهاده سندرك أنه مضى نحو الشهادة لأجل كرامة فلسطين.

وآخر ما كتبه الشهيد أحمد كان:" غداً يوم الملحمة،،،غدا نصنع مجدنا 14 آيار ولا عذر لمن أدرك الفكرة وتخلى عنها".

وقال الشهيد:" الكلمة غداً للجماهير، للطبقات الشعبية فقط 14 آيار".

وعند تجولنا في صفحة الشهيد، رصدنا ما كتبه قبل أيام، فقال:" الجماهير التي أبدعت في ميادين العودة،وذاقت حلاوة تمردها وثورتها ضد الكيان الصهيوني،لن يستطيع كائن من كان أن يبيع انجازاتها لمصالح حزبية ضيقة، فاطمئنوا .. 14 آيار سنصنع ملحمة ثورية جديدة".

 

الشهيدة ليلى: أول فرحة في حياة عائلتها وأول ألم

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي، بصور الرضيعة ليلى الغندور (8 أشهر)، التي ارتقت شهيدة بعد استشاقها للغاز الإسرائيلي السام على حدود قطاع غزة.

أم الشهيدة تقول:" ليلى كانت فرحة المنزل، غابت عني فجأة وهي فرحتي الأولى".

وعن تفاصيل استشهادها، أوضحت جدتها أن الرضيعة اختنقت من الغاز وتحوّل لون وجهها للأزرق، وعند توجهنا للمشفى أعلنوا استشهادها".

Image may contain: 3 people, people smiling, people sitting

 

شقيقة الشهيد إبراهيم: هاد تاني يوم بس واشتقنالك!

شقيقة الشهيد إبراهيم أحمد الزرقا، الذي استشهد برصاص الاحتلال خلال مسيرات 14 آيار على حدود قطاع غزة، قالت عبر موقعها على صفحة "فيس بوك": " عن دمعتك اللي لا انت قادر تطلعها ولا قادر تحبسها وفش قدامك الا تكتب كم كلمة لعلهم يسندوك في عرس أخوك".

وتابعت :"عن كل زاوية بالبيت بتصفن فيها ، كان هان ، كان هيك ، موقف صار معكو ، اوقات الضحك والزعل مع بعض ، أبسط اللحظات ، ايش بدك تعمل ؟ قلبك قديش بدو يتحمل".

وأضافت:"امك وأبوك ، اخوتك وخواتك وهما قاعدين بعرسه ، الحلو يلي بنوزعه وكان متخبي لشهادة توجيهي ، يا رب قوة وطاقة وصبر من عندك بس، يا رب كل ثانية بتعدي علينا انزل علينا فيها الصبر والسلوان ، أمانتك يا رب وانت أخدتها فاكتبنا من الصابرين، الهمنا يا رب وزي ما جنازته كانت اسرع من الريح وريحة المسك فايحة خلي هالاوقات تعدي علينا وغصة القلب بين ايديك يا رب".

وقالت:"اشتقنا والله اشتقنا يا ابراهيم وهاد تاني يوم بس".


التعليقات