خاص| هل سنشهد تصعيدا غدا؟

  • الأحد 2018-05-13 - الساعة 12:54

خاص شاشة نيوز- ساعات قليلة تفصلنا عن الاحتفال الاسرائيلي بنقل السفارة الامريكة من تل ابيب الى القدس.

سلطات الاحتلال لم تختار الرابع عشر من ايار موعدا عبثيا للاحتفال بنقل السفارة، ففي مثل هذا التاريخ من عام 48 اقامت اسرائيل "دولتها" على الاراضي الفلسطينية وتسببت في تشريد نحو مليون فلسطيني.

ومع الدعوات للاحتشاد يوم غد الاثنين في المناطق الشرقية من قطاع غزة، وعلى نقاط التماس في الضفة يطرح سؤال هل ستذهب الامور للتصعيد؟

تصعيد سلمي
الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب قال في حديث مع شاشة " اتوقع ان يكون الحشد هو الاكبر في تاريخ قطاع غزة على المناطق الحدودية لكن التصعيد هذا سيكون سلميا..اما التصعيد المحتمل فسيكون من الجانب الاسرائيلي باعتبار انه سيقف حائلا دون هذه المسيرة لكي لا توصل رسالتها ولا تحقق اهدافها".

"تحت السيطرة"
واضاف حبيب "ستحاول اسرائيل ان يكون تصعيدها في مواجهة المسيرات تحت السيطرة لانها لا تريد التشويش على حدث نقل السفارة من تل ابيب الى القدس لانه حدث تاريخي بالنسبة لها ولذلك سيكون التصعيد الاسرائيلي محسوبا بدقة حتى تظل عملية نقل السفارة هي الخبر الابرز ليوم غد".


هل صفقة القرن قدر؟

وبالنسبة للردود العربية والاسلامية على نقل السفارة قال حبيب لشاشة "لن يكون هناك رد عربي او اسلامي على مستوى حدث نقل السفارة.. اعتقد لو ان هناك احتمالا لرد فعل حقيقي على ذلك لكان ظهر منذ اعلان ترامب في حينه .. هناك كثير من الصمت المريب لدرجة الايحاء ان هناك ما يشبه التاييد لهذا القرار... اعتقد ان الامور تجري باعتبار ان صفقة القرن الامريكية الان قدرا لا بد منه وبالتالي اصبحت القدس وحق العودة جزءا من الماضي بالنسبة لادارة ترامب ولا اعتقد انه سيكون هناك رد فعل حقيقي على المستوى العربي والاقليمي ناهيك عن الوضع الداخل الفلسطيني المتازم والمتراجع نتيجة الانقسام وعدم وجود توافق وطني فلسطيني حول عملية المواجهة".

 
 وكانت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار، وجهت دعوات للاحتشاد يوم الاثنين في المناطق الشرقية من قطاع غزة، وعلى نقاط التماس في الضفة الغربية.

بدوره قال المنسق العام للجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة محمد عليان في حديث مع شاشة إن فعاليات هذا العام سيتم توجيهها نحو القدس بسبب اعلان ترامب المشؤوم وما تتعرض له المدينة من اعتداءات وقرارات عنصرية.

واشار الى ان الفعاليات المركزية ستكون في الرابع عشر حيث ستنظم مسيرة ومهرجان مركزي في مدينة رام الله، حيث ستنطلق المسيرة من ميدان الرئيس الشهيد ياسر عرفات الساعة 11.30 صباحا باتجاه بوابات القدس ومناطق الاحتكاك.

ولاجل ذلك ذكر عليان انه سيكون هناك تعليق للدوام في الوزارات والدوائر الحكومية، اعتبارا من الساعة الحادية عشرة صباحا.