عائلة الرزة تكشف تفاصيل جديدة عن 'ملف إيمان'

  • السبت 2018-04-28 - الساعة 08:39

هناك خلل في ملف التحقيق بالقضية

(خاص) شاشة نيوز: ظلت واقعة العثور على جثمان الشابة إيمان الرزة في شقتها بمدينة رام الله، في 26 آذار الماضي، غامضة، حيث تضاربت الأخبار بعد ذلك حول انتحار أو جريمة قتل. النيابة العامة قالت في بيانات مختلفة إنها لا تزال تحقق، أما عائلة الرزة فقالت إن ابنتها قتلت، وذهبت أبعد من ذلك، حيث وجهت أصابع الاتهام إلى أشخاص بعينهم.

 

البداية

يوم السادس والعشرين من آذار الماضي، عثر على جثة إيمان (27 عاما)، من نابلس، معلقة بحبل داخل شقة كانت تستأجرها، حيث كانت تعمل في محافظة رام الله.

وصدر بيان مقتضب عن الشرطة مساء ذلك اليوم، قالت فيه إنها عثرت على جثة مواطنة معلقة بحبل داخل شقة في عمارة بمدينة البيرة برام الله.

بعد ذلك أعلنت النيابة العامة في رام الله أنّ إجراءات التحقيق في قضية العثور على جثة ايمان داخل شقّة في عمارة بمدينة البيرة، لا تزال مستمرّة، وذلك في إشارة إلى الفتاة إيمان الرزة.

وبحسب بيان النيابة العامّة، فقد تمّت معاينة جثة الفتاة، وأحيلت للطب الشرعي لتشريحها، كما تم الكشف على موقع الحادثة، برفقة المباحث العامة والأجهزة المختصة ذات العلاقة، وتم سماع الشهود، وجمع الأدلة وفقًا للوقائع والملابسات.

وأشارت النيابة إلى أنّها ستعلن النتائج فور الانتهاء من التحقيق، مطالبة بضرورة "عدم نشر أية أخبار أو منشورات تمسّ خصوصية الفتاة وعائلتها، ومن شأنها أن تؤجج الشارع العام، وكذلك لضرورات التحقيق في القضية".

 

العائلة: لمسنا خللاً لدى لجنة التحقيق

وعن سير مجريات التحقيق بعد اعتقال والد إيمان من قبل الجيش الإسرائيلي، اوضح شقيقها محسن الرزة خلال حديث أجراه مع "شاشة نيوز": أنهم لم يتسلموا حتى الآن أي شيء بخصوص التحقيق، فقط تسلموا مقتنيات لها"، موضحاً انهم لمسوا خللاً لدى  لجنة التحقيق، فـ"جزدانها" الشخصي لم يفتشوه، ولم يأخذوا بصمات من مسرح الجريمة، وفقا لقوله.

وعن سؤاله، كيف عرفوا أنهم لم يفتشوا الجزدان قال الرزة:" خلال محضر الاستلام، قالوا إنهم سلمونا 3 شيكات كانوا بحوزة إيمان قبل مقتلها، ونحن نعلم بوجود شيك رابع، وعندما سألنا عنه قالوا لم نعثر عليه، وفيما بعد وجدنا الشيك الرابع داخل جزدانها الشخصي ومعه مفتاح للشقة".

وأكد الرزة أنهم لم يتسلموا أي شيء منذ وقوع الحادثة حتى الآن، بما في ذلك تقرير الطب الشرعي، وساعة الوفاة، قائلاً: "نحن لا نعلم إيمان توفيت يوم السبت أم الأحد"!

 

من أكد لكم أن ما حصل مع "إيمان" جريمة قتل؟

قال محسن الرزة لـ"شاشة": إن النيابة العامة بدأت بالتغير في كلامها القانوني، فأول الحادثة كانت تستخدم مصطلح (المرحومة والمتوفية)، وفي آخر لقاء استخدموا مصطلح (المغدورة)، وفي القانون تقال هذه الكلمة في حال وجود جريمة، أما المخابرات فقد استخدموا مصطلح (المغتالة).

 

كيف لاحظتم غياب إيمان منذ البداية؟

قال الرزة لـ"شاشة": فقدنا الاتصال بإيمان وحاولنا مكالمتها مراراً دون أن نتلقى أي رد ليوم كامل، حتى صديقاتها لم يستطيعوا مكالمتها.

وأضاف:" قررت أنا وأمي التوجه لرام الله، وأنا في طريق واد الحرامية، كنت أحاول الاتصال بها، ورن هاتفها 4 رنات، وفي المرة الأخيرة أعطاني هاتفها أنه مشغول".

وبيّن الرزة أن إيمان تسكن في ذات السكن برام الله منذ نحو 3 سنوات.

 

جثمان إيمان لحظة العثور عليها

أوضح شقيق إيمان أنه تواصل مع عدة أطباء مختصين بحالات الشنق، وأكدوا أن من يشنق نفسه فإن عيونه يخرجون للخارج ويتفتحون بشكل بارز، نتيجة ضغط الدم والعصب، مضيفاً لـ"شاشة": "لكن عندما دخلنا لغرفة إيمان وجدناها عيونها مغمضة كأنها نائمة"، مؤكداً أن هذا الدليل يدل على أنها توفيت قبل أن تتعلق.

وبين الرزة أن "جثمان إيمان حينها كان راكياً على الحائط، والحبل على شكل سلسال، مضيفاً لو لم تكن متوفية قبل تعليقها لكانت تحركت بلا شك من حرارة الروح".

وأوضح الرزة أن النيابة قامت بتحويل عينات من دم إيمان إلى الأردن لفحص وجود مخدر أو سم، قبل 15 يوماً وللآن لم تصلنا أي نتيجة.

 

وجهنا أصابع الاتهام لأشخاص دون جدوى

وقال الرزة: "وجهنا أصابع اتهامنا لأشخاص، لكن النيابة العامة لم تأخذ بعين الاعتبار أي أحد وجهنا له الاتهام، ولم يقابلوا أي أحد ولم يحققوا مع أحد ممن اتهمناهم بالجريمة".

وطالب الرزة أن يتم التحقيق بشكل جدي بالقضية، وكشف الحقيقة.

 

الكاميرات المحيطة بشقة إيمان تثير الجدل!

وأرسل الرزة لـ"شاشة" مجموعة من الصور التي تثبت أنا الكاميرات المحيطة بشقة إيمان كانت واحدة مسكورة والأخرى مرفوعة للأعلى.

مؤكداً أن باب شقة إيمان يوجد شباك، وعندما دفع الشباك بيده وجدت المفتاح على حفة الشباك، وسكرة الباب من الخارج كانت خربانة.

العائلة: لن نترك القضية إلا بإغلاق القبور على المجرمين

أصدرت عائلة الرزة في مدينة نابلس، اليوم الجمعة، بياناً بخصوص قضية ابنتها "إيمان حسام الرزة"، والتي وجدت مقتولة في سكنها بمدينة رام الله قبل أكثر من 30 يوماً.

وأكدت العائلة في بيانها أن ملف "إيمان الرزة" لن يغلق إلا "بإغلاق القبور على من ثبت له بالقضية".

وجاء في البيان أن العائلة تطالب الرئيس محمود عباس بالمتابعة بشكل شخص لملف إيمان الرزة.

وأضافت العائلة أنه وبعد مضي أكثر من 30 يوماً على قضية إيمان فإنها لم تتسلم أي ورقة رسمية أو غير رسمية بخصوص التحقيق، وأن التحقيق ما زال جارياً.

وبينت أنها بدأت بحملة كبيرة على مستوى المؤسسات الحقوقية والقانونية والشعبية لمتابعة ملف قضية إيمان، والضغط للإفراج عن والدها الأسير حسام.

 

العائلة: اعتقال والد "إيمان" محاولة لعرقلة التحقيق

وأكدت العائلة في بيانها أن اعتقال قوات الاحتلال لوالد الضحية "إيمان" الأسير حسام الرزة، يعني محاولة عرقلة التحقيق، باعتبار حسام كان الشخص المتابع للملف بشكل كامل.

وأوضحت العائلة أنه وبعد قرار الحبس الإداري لوالد إيمان لمدة 6 شهور، بعد قضائه أكثر من 16 عاماً في زنازين الاحتلال، فإنها أصدرت بياناً وطالبت خلاله جملة من المطالب بخصوص قضية "إيمان".

وعلى الصعيد نفسه أوضحت عائلة الرزة أن اعتقال حسام والد إيمان، لن "يثنيهم عن متابعة وملاحقة كل من تثبت له يد في القضية".