كيف ستنتهي 'مسرحية' محاكمة قاتل الشهيد نوارة؟

  • الأربعاء 2018-04-25 - الساعة 12:41

الاحتلال يحكم على قاتل الشهيد 9 أشهر .. قابل للاستئناف!

(خاص) شاشة نيوز: في 15 آيار من عام 2014، فقدت فلسطين فتيين قرب حاجز عوفر العسكري غرب مدينة رام الله، بعد أن أطلق عليهما جنود الاحتلال الرصاص الحي وقتلوهما بدم بارد، حينها أثبتت الصور ومقاطع الفيديو أن الفتيين لم يشكلا أي خطر يذكر على جنود الاحتلال .. نديم صيام نوارة ومحمد عودة أبو ظاهر، كانا رفيقين في رحلة الشهادة، قتلا في نفس المكان والزمان .. كانت ذكرى "النكبة".

محكمة الاحتلال في القدس المحتلة، أصدرت اليوم الأربعاء بعد 4 سنوات على جريمة قتل الشهيد نوارة، حكماً بالسجن الفعلي 9 أشهر على جندي حرس الحدود الإسرائيلي القاتل، و6 أشهر أخرى مع وقف التنفيذ.    

 وبعد سنوات من مماطلة الحكم وعقد صفقات داخلية بين محامي القاتل والمحاكم، أصدرت إسرائيل حكماً "خجولاً" لقاتل أنهى حياة طفل، لو كان اليوم على قيد الحياة لكان طالباً في جامعة ما على وشك التخرج!.

 

9 أشهر .. حكم غير نهائي قابل للاستئناف

محكمة الاحتلال وجهت في بداية القضية تهمة القتل غير العمد للجندي القاتل، لتتراجع فيما بعد، وتغيير التهمة بعد صفقات "من تحت الطاولة" إلى القتل الخطأ بسبب الإهمال والتسبب في الإصابة بظروف خطرة.

والد الشهيد نديم نوارة، صيام نوارة، قال خلال حديث أجراه مع "شاشة نيوز": "من اللحظة التي أبرمت فيها محكمة الاحتلال الصفقة مع محامي القاتل ونحن لسنا طرفاً فيها، علمنا حينها أن الحكم سيكون مخففاً".

وتابع:" اليوم خرجت المحكمة بقرار سجنه 9 شهور، وقرروا أن يحذفوا منها شهر ونصف المدة التي انسجنها القاتل في البداية، فيصبح الحكم 7 أشهر ونصف، وبعد كل هذا بدأت والدة القاتل بالبكاء في المحكمة ما دفع القاضي لاتخاذ قرار استئناف الحكم بعد 45 يوماً، حتى يتوجهوا للمحكمة العليا ويحاولون العمل على تخفيف الحكم".

وأضاف:" نحن عائلة الشهيد متوقعين حكم مخفف، وبالنهاية نحن نقوم بكل هذه الجهود لأجل ابننا الشهيد ولأجل كل طفل فلسطيني".

وأكد صيام لـ"شاشة:" أن ما حدث خلال 4 سنوات منذ استشهاد ابنه حتى الآن في محاكم الاحتلال هو عبارة عن مسرحية، يحاول خلالها الاحتلال أن يظهر للعالم أنه قانوني ويحاكم جنوده".

وعما حدث في المحكمة اليوم أوضح صيام أن القاضي وصف القاتل بأنه "ملتزم وصاحب سمعة جيدة لكنه أخطأ"، مؤكداً أنه يرى كل ما يحدث في محاكم الاحتلال حول قضية ابنه مسرحية.

وقال:" في بداية القضية كانوا يقولون سيحاكم الجندي القاتل 20 عاماً واليوم وصلنا لـ9 أشهر فقط قابلة للاستئناف، بعد عقدت صفقات ومماطلة للقضية".

وتابع:" لا أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل، فهناك عدالة إلهية أبدية".

 

هكذا برر القاتل جريمته والعائلة ترد!

قاتل الشهيد نوارة زعم خلال اعترافاته "أنه لم يكن يعلم بوجود رصاص حي في البندقية، واعتقد أنه أطلق الرصاص المطاطي صوب الشهيد".

والد الشهيد عقب على اعترافات القاتل خلال حديثه مع "شاشة" وقال: "قدمت للمحكمة فيديوهات تثبت لحظة قيام الجندي القاتل بتعبئة سلاحه بالرصاص قبل إطلاق النار على ابني، كما قدمت للمحكمة شهود مسعفين ومصورين وأطباء تشريح، وأخرجنا نديم من قبره بعد أكثر من شهر من استشهاده، لعل العدالة تتحقق، لكن كل هذه الأدلة وما قدمته كان (حكي فاضي)".

وتابع:" أكثر من هيك دليل شو في؟ .. لكن الاحتلال ينعمي أمام ما يدينه".