ما وراء تهنئة إسرائيل للمصري 'محمد صلاح'

  • الأربعاء 2018-04-25 - الساعة 10:20

آفيخاي آدرعي وأفيغدور ليبرمان يستفزون العرب ..!

(خاص) شاشة نيوز: يحاول الإسرائيليون جاهدين الوصول إلى عقل وقلب الإنسان العربي، في مخطط يبذلون لأجله أموالا كثيرة وجهوداً حثيثة، وقد وجدت إسرائيل ضالتها في هذا الملف بالإعلام الإلكتروني.

يسعى الاحتلال الإسرائيلي للانخراط داخل المجتمعات العربية "عل وعسى" أن يتم قبوله وتقبلهم اجتماعياً بين أوساط الشعوب العربية – هكذا هي نظرتهم – لذلك نراهم يواصلون محاولة الاحتكاك بالعرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صفحات ناطقة بالعربية وأخرى لمتحدثين إسرائيليين يهنئون العرب بمناسباتهم ويخاطبونهم .. فماذا تهدف إسرائيل من وراء هذه الصفحات؟ وإلى أين تريد أن تصل؟

آخر الأحداث التي ممكن توثيقها بهذا الشأن هو ما جرى على حائط المتحدث بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، "آفيخاي آدرعي" حول مصر، ففي مصر عمّ الفرح الشارع بعد فوز لاعب كرة القدم محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، لكن خرج أفيخاي، بتغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عكّرت مزاج الشعب المصري ونغصت عليهم الفرحة، فقد هنأ آدرعي صلاح بفوزه وقال:"التهاني الحارة للفرعون المصري محمد صلاح".

انهالت تعليقات الغضب من الجمهور العربي بشكل عام والمصري بشكل خاص على حائط آدرعي، رافضين التهنئة، ومنددين بزج اسم اللاعب المصري على صفحة مسؤول إسرائيلي يسعى دائما "لاستفزاز العرب وخلق الفتن"، فيما خرجت فئة أخرى تتقبل التهنئة بروح رياضية!

ولم يقف الأمر عند آفيخاي أدرعي فحسب، بل غرّد وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، عبر تويتر، طالباً من صالح الانضمام للخدمة في الجيش الإسرائيلي، بعد أدائه المميز في المباراة التي جمعت ليفربول بخصمة روما الإيطالي.

 

هجوم مصري حاد ضد "أدرعي"

مئات التعليقات كتبت رداً على تهنئة آدرعي للمصري صلاح، رصدت "شاشة نيوز" بعضاَ منها، وأظهرت الرفض المصري والعربي للتهنئة الإسرائيلية.

وقال أحد المعلقين:" خليك في نفسك وفي حالك وفي اللي بتعمله، مالك انت ومال صلاح ولا مالك ومال أي مصري".

وأضاف آخر:" انت لو قاصد تتشتم وتتهزق مش هتعمل كدا صلاح دا الي مسلمش على لعيبة إسرائيل عشان مينجسش ايده والي سجد في الملعب بعد ما سجل الهدف وكان بيلعب وهو مش طايق يبص في وششكم واكيد هو مش مستني انك تهنيه اكيد لو شاف البوست دا كان تف في وشك".

فيما علق آخر: "للآسف انتم اليهود دهاءكم وخبثكم متفوق على العرب بمراحل نحن نعرف نواياكم، نيتكم خبيثه وفعلكم خبيث ودائما ماتصورون للعالم انكم الحمل الوديع والله اعلم ونحن نعلم ما في انفسكم".

وآزره بالرأي أحد المعلقين:" من الأفضل لك أن تصيغ تهنئتك باللغة الإنجليزية ليشاهدها العالم ويصدق .. أما نحن العرب فلو سلمتم انتم الجائزه لصلاح لن ولن نصدق".

 

ليبرمان على خطى آفيخاي!

لم تهدأ موجة الغضب من تهنئة أفيخاي لصلاح، حتى استغل وزير الجيش الإسرائيلي ليبرمان، فوز فريق ليفربول بمباراة أمس أمام خصمه روما الإيطالي، معلقاً على أداء اللاعب محمد صلاح.

وغرد ليبرمان عبر تويتر قائلاً:" "سأتصل برئيس الأركان وأطلب منه التوقيع مع صلاح للخدمة الدائمة في صفوف الجيش الإسرائيلي".

 

الطيبي يرد على ليبرمان!

فيما رد النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي على ليبرمان بقوله: "بدون عرب لا يوجد أهداف، ليس فقط في المنتخب الإسرائيلي، في ليفربول أيضا فهموا ذلك".

وأضاف: "صلاح يود أن يعرفك جيدا ويعرف لأي قناص تود منح وسام شرف وما هي خطتك لقصف سد أسوان".
 

 

لماذا يقدم الإسرائيليون على هذه الخطوة؟

دكتور الإعلام في جامعة بيرزيت، محمد أبو الرب، قال خلال حديث أجراه مع "شاشة نيوز"، إن الناطقيين الإسرائيليين وتحديدا أفيخاي، يتقنون مسألة مخاطبة الجمهور العربي، وبالتالي تهنئة المصريين بإنجاز أي لاعب، أو تهنئة العرب برمضان أو بأي حدث، هذا بالنسبة لهم يرفع من مستوى تأيديهم، وتعاطف الناس معهم، ويقدمهم لمشهد إنساني، وهذا كثيرا ما يعول عليه أفيخاي"، مضيفاً أن ما يقوم به آفيخاي هو أداة من أدوات الدبلوماسية العامة.

وتابع: "آفيخاي صفحته متابعاتها من مصر تأتي في المرتبة الثانية عربياً بعد العراق، وبالتالي هذا يعني أن جماهيرياً أنت قادر على الوصول لجمهور كبير يتابعك ويتفاعل معك، وما يطمح له آفيخاي هو أن يتم تقبلهم عربياً، لهذا السبب يعرض آفيخاي بين فترة وأخرى هدايا تصله من دول عربية كالعراق ومصر، في محاولة منه لدفع الآخرين إلى صفحته، ولتقبله".

 

هكذا تُخاطب إسرائيل الغرب

وأضاف د.أبو الرب لـ"شاشة": أن الدبلوماسية العامة الإسرائيلية في مخاطبة الغرب، هي ناجحة لأنها تخاطب الناس من منطلقات مفهوم الديمقراطية والمساواة والعمل الإنساني، وليس بمنطق الضحية، وإسرائيل تقدم نفسها على أنها تساعد الفلسطينيين وتخدمهم وتقدم المعونات لهم، ونجاح هذه الدبلوماسية تكشفه المنشورات الأكثر تفاعلا على مواقع التواصل الاجتماعي والتي من ضمنها تهنئة المسلمين برمضان، وبغض النظر على طبيعة التفاعل إن كانت مؤيدة أو معارضة لكن هذا يعتبر نجاح واختراق".

 

"احتلال 5 نجوم"!

وبيّن أبو الرب:" أنه من ممكن ان نقيس نجاح صفحة أفيخاي وبعض المسؤولين الإسرائيليين المتحدثين بالعربية، من خلال بعض التعليقات التي تأتي من العراق والتي تصف ما يقدمه الإسرائيليين للفلسطينيين من تسهيلات وتصاريح وإدخال مواد لغزة بـ"احتلال 5 نجوم"، "وعليوم لو عنا هيك احتلال".