خاص| إلى أين وصلت التحقيقات بجريمة حرق عائلة الداوبشة؟

  • الثلاثاء 2018-04-17 - الساعة 16:21

وما آخبار الناجي الوحيد من المحرقة .. "الطفل أحمد" ؟

(خاص) شاشة نيوز: 31 تموز 2015، تاريخ لا ينساه أي فلسطيني، فمن منّا ينسى يوم تسلل مستوطنون متطرفون لقرية دوما جنوب مدينة نابلس، وأضرموا النار في منزل عائلة الدوابشة، يومها استشهد أب الأسرة "سعد" وزوجته "ريهام" ورضيعهم "علي" وتركوا ابنهم "أحمد" مصاباً بحروق بالغة الخطورة، فإلى أين وصلت قضية هذه العائلة؟ وما أخبار "أحمد" وكيف يمضي حياته بعد عامين ونصف من الجريمة البشعة؟

 

هل ستتخلى نيابة الاحتلال عن اعترافات القتلة؟

خرجت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الثلاثاء، بتصريحات مفادها أن النيابة العامة الإسرائيلية قررت التخلي عن اعترافات المتهمين بقتل عائلة الدوابشة، بذريعة أن هذه الاعترافات "غير قانونية، وأخذت تحت التعذيب والضغط النفسي.  

المتحدث باسم عائلة الدوابشة، نصر الدوابشة، أوضح خلال حديث أجراه مع "شاشة نيوز"، أن العائلة حضرت عدة جلسات حاول الدفاع عن القتلة فيها إظهار أن الاعترافات حصلت نتيجة التعذيب، وأن هناك مؤامرة من الحكومة الإسرائيلية بحق المتهمين لتلبيسهم الجريمة، على اعتبار أن إسرائيل ستخرج أمام العالم على أنها دولة قانون".

وتابع الدوابشة:" أن النيابة الإسرائيلية مصرّة على الإدانة، وتتحدث عن حصولها على إثباتات أخرى غير الاعترافات تُدين المتهمين بإحراق عائلة الدوابشة".

وأضاف المتحدث باسم العائلة لـ"شاشة"، أن في تاريخ 11 حزيران القادم، يوجد جلسة للمحكمة ستكون مفصلية، وستحدد المحكمة خلالها إما قبول إداعاءات المحامين بأن المتهمين خضغوا للتعذيب أثناء التحقيق، وسنعود حينها لنقطة الصفر، على اعتبار تبرئة المتهمين من الجريمة، أو أن تأخذ المحكمة حينها بأقوال النيابة وتُدين المتهمين".

وقال:" محامو المتهمين يحاولون نشر هذه الأقوال التي تفيد بأن المستوطنين خضغوا للتعذيب أثناء التحقيق، حتى يحصل رأي عام داخل إسرائيل ضد المحكمة والقضاة، لكي يكون الحكم لصالحهم".

 

ما آخر أخبار "أحمد"؟

عندما رحلت عائلة الداوبشة تركت الصغير أحمد، يعاني من الحروق، والفقدان، فما أخبار أحمد بعد عامين ونصف من الجريمة؟

نصر الدوابشة أوضح لـ"شاشة" أن أحمد في المدرسة يمارس حياته بشكل طبيعي، لكنه يفتقد لعائلته بالمناسبات الاجتماعية، كعيد الأم مثلا.

وتابع:" أحمد ما زال بالعلاج ويحتاج لـ10 سنوات تقريباً لكي يتماثل بالشفاء بشكل تام".

وأضاف:"في تاريخ 24 نيسان لدى أحمد عملية ليزر في الوجه، وبعدها سنبدأ بزراعة الأذن لديه، وعمليات ليزر باليد، والمفاصل للمحافظة على مرونة الحركة لديه حتى لا يمر بأية تشجنات مستقبلا".