الاتحاد الاوروبي يوضح لشاشة حقيقة اتصالاته مع حماس

  • الثلاثاء 2018-04-17 - الساعة 12:47

رام الله- خاص شاشة نيوز- تناقلت وسائل اعلام محلية وعربية عن تقديم دول اوروبية عرضا الى حركة حماس لادارة قطاع غزة من الناحية الإنسانية والمعيشية، بما فى ذلك رواتب جميع الموظفين فى القطاع (التابعين للسلطة أو لحكومة غزة السابقة)، بشرط الحصول على إيرادات القطاع كافة التى تجبيها اسرائيل لصالح السلطة.

شاشة نيوز اجرت مقابلة هاتفية مع مسؤول الإعلام في مكتب الاتحاد الأوروبي بالقدس، شادي عثمان الذي نفى هذه الاخبار جملة وتفصيلا مؤكدا في ذات الوقت عدم وجود اتصالات بين حماس والاتحاد الاوروربي.

واضاف عثمان "غزة جزء من دولة فلسطين والسلطة هي المسؤولة عن الفلسطينيين سواء في الضفة او غزة او القدس الشرقية وبالتالي نحن لا نرى اي بديل لدور السلطة او الحكومة الفلسطينية".

 وقال "نحن مع انهاء الانقسام وان تاخذ السلطة الفلسطينية دورها الكامل في قطاع غزة دون اية معيقات من اي طرف".

وشدد مسؤول الإعلام في مكتب الاتحاد الأوروبي بالقدس على انه ليس هناك خيارات مطروحة او جرى مناقشتها لايجاد بديل للسلطة او دورها.

واوضح ان اي دعم يقدم او سيقدم لقطاع غزة سيتم فقط من خلال السلطة.

وكان القيادي في حركة حماس، محمود الزهار، قال ان ما يشاع حول وجود عروض أوروبية لإدارة قطاع غزة من الناحية الإنسانية، "بالونات اختبار وعندما يأتينا شيء، نضع إيجابياته وسلبياته وندرسه بما يخدم المصلحة الفلسطينية".

وكانت صحيفة " الأخبار" اللبنانية، قالت في عددها الصادر امس:"إن حركة حماس تلقت عرضاً أوروبياً عبر جهة دولية لمواجهة خطوات الرئيس محمود عباس، إذا واصل فرض المزيد مما وصفتها بـ(العقوبات) على القطاع، وذهب نحو التخلي عنه كلياً.
وأوضحت الصحيفة أن دول أوروبية ستتوكل بإدارة شؤون غزة من الناحية الإنسانية والمعيشية، بما في ذلك رواتب جميع الموظفين في القطاع (التابعين للسلطة أو لحكومة حماس)، لكن بشرط أن تحصل اللجنة الأوروبية حينذاك على إيرادات القطاع كافة التي يجبيها الاحتلال الإسرائيلي لمصلحة السلطة الوطنية.
وأشارت إلى أنه كي لا تعترض إسرائيل، يتضمن العرض تعهداً من حماس بعدم استخدام الأدوات العسكرية التي لديها لسنوات عدة (أقلها خمس)، ومنع أي تصعيد باتجاه إسرائيل، إضافةً إلى ضبط الحدود، على صيغة (الأمن مقابل الغذاء).