الأسرى.. أمراض خبيثة و علاج بالمسكنات

  • الثلاثاء 2018-04-17 - الساعة 08:42

رام الله - (خاص) شاشة نيوز - في الوقت الذي يقبع فيه حوالي 6500 أسير و أسيرة في سجون الاحتلال، يتعرضون لشتى انواع التنكيل و التعذيب رغم ان قسماً منهم يعانون من أمراض عدة بينها مزمنة، و لا يتلقون اي نوع من العلاج سوى بعض المسكنات التي إعتاد الجسم عليها و التي لا تخفف آلامهم.

1800 أسير مريض:-

رئيس هيئة شؤون الأسرى و المحررين عيسى قراقع أكد لـ"شاشة نيوز" بأن عدد الأسرى المرضى بلغ اكثر من 1800 اسير منهم حوالي 100 في حالة حرجة و صعبة، مثل حالات الشلل و الاعاقة و الأمراض الخبيثة و غيرها من الجروح الصعبة التي يعاني منها الاسرى داخل السجون. 

و اشار الى ان الأوضاع الصحية للأسرى باتت سيئة للغاية وفي تدهور مستمر لعدة اسباب، منها، سوء التغذية وعدم عمل فحوصات دورية و عدم تلقيهم العلاج اللازم من قبل أطباء مهنيين،مشيراً الى ان :"الوضع الصحي هو الأكثر قسوة بحق المعتقلين حيث يتعرضون لسياسة إهمال طبي متعمدة و عدم تقديم العلاج اللازم لهم، و دائماً هناك شكاوي كثيرة للأسرى المرضى بسبب سوء العلاج".

  و أضاف قراقع أن :"المستشفى الوحيد الذي يعالج فيه الأسرى المرضى هو مستشفى الرملة و هو اسوء من السجن، و اغلب الاسرى يتلقون  فقط المسكنات، و عيادات السجون او اطباء السجون اغلبهم غير مهنيين و هو ما يؤثر على المعاملة الصحية للاسرى".

و قال :"عدد نادر جداً من الأسرى يسمح لهم بتلقي العلاج في مشافي إسرائيل وبالتالي فان الامراض تتفاقم في اجساد الاسرى و هذه هي السياسة الإسرائيلية".

 

الأسرى الإداريون :-

أما على صعيد الأسرى الإداريين فيقبع في سجون الإحتلال ما يقارب 500 معتقل إداري ، بدون تهمه أو محاكمة، تحت ما يسمى "ملف سري" لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليه، ويمكن تجديد أمر الاعتقال الإداري مرات عدة، و في الوقت الحالي يواصل الأسرى الإداريون إضرابهم إتجاه محاكم الإحتلال، حيث قال عيسى قراقع :" إلى الآن يواصل الاسرى الإداريين إضرابهم إتجاه محاكم الإحتلال" و أضاف :" نحن بإنتظار إجتماع مع المخابرات الإسرائيلية و إدارة السجون في وقت قريب لمناقشة كل ملف الإعتقال الإداري و على ضوء هذا الاجتماع سيقرر الأسرى فيما إذا كانوا سيصعدون من خطواتهم الاحتجاجية مثل الاضراب عن الطعام ".

و عن سبب رفض الأسرى الإداريين للذهاب للمحاكم قال قراقع لـ"شاشة نيوز":" الاسرى الإداريون يرفضون الذهاب للمحاكم لأن المحاكم اصدرت أحكامها بشكل فعلي، واعلن الأسرى إما أن يتحاكموا بطرق عادلة وإما أن يتم إطلاق سراحهم ، هذا هو الاساس في خطوة المعتقلين الإداريين في إضرابهم"

 

الإنتهاكات بحق الأسرى " الأطفال و النساء":- 

هنالك ما يقارب من 62 أسيرة يرتكب الاحتلال بحقهن عشرات الانتهاكات، و ما يقارب من 380 طفلًا من بينهم 8 قاصرات دون سن الـ 18 داخل السجون، يتعرضون لانتهاكات صارخة تخالف كل الأعراف والمواثيق الدولية التي تكفل حمايتهم وحقوقهم.

وبين قراقع:"" كل الأطفال الموجودين داخل سجون الإحتلال يتعرضون لتعذيب و ضرب و ضغوطات نفسية ، حيث اصبح التعرض للأطفال و معاملتهم السيئة ما هي إلا سياسة إسرائيلية".

واضاف:" ألاف الشهادات التي ادلى بها الأطفال القاصرون اغلبهم منذ لحظة إعتقالهم تعرضوا لتنكيل و تعذيب و لمعاملة غير إنسانية من قبل الجنود او المحققين سواء خلال الإعتقال أو خلال الإستجواب، حيث يتعرضون لشتائم و صفعات و ضرب بالبنادق وبالأرجل".

يشار الى ان قوات الإحتلال اعتقلت منذ عام 1948م نحو مليون فلسطيني، منهم  48 أسيراً يقضون أكثر من 20 عاماً خلف القضبان.