خاص| الموظفون في غزة يتساءلون اين الراتب؟

  • الثلاثاء 2018-04-10 - الساعة 12:07

رام الله- خاص شاشة نيوز- اثار صرف الرواتب في الضفة دون غزة تساؤلات كثيرة لدى موظفي القطاع؟ لماذا لم يتم صرف رواتبهم لغاية اللحظة؟ هل ستصرف في القريب العاجل؟ ام لن تصرف بعد اليوم؟

شاشة نيوز اجرت مقابلات مع عدد من موظفي السلطة في قطاع غزة الذين اكدوا ان عدم صرف رواتبهم سيضاعف معاناتهم الاقتصادية وسيثقل كاهلهم.

محمد (55عاماً) يعمل موظفا في وزارة الصحة بمدينة غزة منذ عام1997، ويتقاضى راتبا بقيمة 2500شيكل قال:"لا شك مع صرف السلطة رواتب موظفي زملاءنا في الضفة أشعرني بخيبة الأمل وصار لدي احساس ان هذه القصة ليس لها حل قريب".

أما أدهم(41عاماً) الموظف في وزارة الأوقاف والشؤن المدنية منذ عام2000 فقال:"هذا كله بسبب التجاذبات بين حماس والحكومة وفتح.. هذا يقول سلمنا والثاني يقول لم نستلم، ونحن كموظفين ضائعين بين الطرفين، نحن ندفع ثمن ذلك من قوت أولادنا ومن حياتنا".

واضاف "تخيل لو ابنك قال لك هذا الصباح انا بدي مصروفي؟ وأنت لا تملك بجيبك أي مال كيف سيكون رد فعلك؟...الحياة اصبحت رخيصة والموت بالنسبة لنا اشرف!!

من جانبه قال "خالد" الذي يعمل بوزارة التنمية الاجتماعية:"لنا أكثر من عام نستلم رواتب منقوصة بنسبة 30أو40أو 50% مش عارفين أين تذهب هذه النسبة...يأخذوها من أفواه أولادنا...لدينا قروض وإلتزام مالية للجهات الرسمية والخاصة ...الموظف صار يتسول بالفترة الأخيرة، أصبح فارغ اليدين لا يملك مالاً لقوت أطفاله".

وأضاف خالد(42عاماً)،الذي يعيل أسرة مكونة من8أفراد "كل ما نسمعه في الاخبار يسم البدن، ويصيبنا بحالة نفسية متردية وهذا ينعكس على بيوتنا أسرتنا وعائلتنا وجيراننا ومن نتعامل معه ".

وحاولت شاشة نيوز الاتصال على وزارة المالية اكثر من مرة للحصول على تعليق دون ان تتمكن من ذلك.

وكان الرئيس محمود عباس قال في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح امس الاول: "تحدثنا مع الأخوة المصريين حول المصالحة، وقلنا لهم بكل وضوح، إما أن نستلم كل شيء، بمعنى أن تتمكن حكومتنا من استلام كل الملفات المتعلقة بإدارة قطاع غزة من الألف إلى الياء، الوزارات والدوائر والأمن والسلاح، وغيرها، وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة، وإلا فلكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

وقال : "ننتظر الجواب من الأشقاء في مصر، وعندما يأتينا نتحدث ونتصرف على ضوء مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا".


التعليقات