إسرائيل.. خائفة رغم إيمانها بأن احتمالية الحرب ضئيلة

  • الجمعة 2018-01-12 - الساعة 16:44

تل أبيب- شاشة نيوز: تقلل تقييمات الجيش الإسرائيلي من احتمالية نشوب حرب في العام الحالي، وذلك بسبب ضعف الجيوش العربية،  وانشغال الأنظمة العربية بنفسها، فيما حزب الله وحماس مشغولان بمواجهة مشاكل داخلية"، وفقا للمحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل.

لكن هرئيل نقل عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، تحفظه بالقول إنه "تصاعد بشكل كبير خطر التدهور، حتى إلى درجة الحرب". وأضاف المحلل أن شعبة الاستخبارات العسكرية وآيزنكوت قلقان من سيناريوهان محتملان. الأول، "رد فعل من جانب أحد الخصوم جراء ممارسة قوة إسرائيلية". والثاني، "بسبب اشتعال في الساحة الفلسطينية. وهناك، عندما يخرج مارد الإرهاب (الانتفاضة) من القمقم، يتطلب الأمر أشهرا وأحيانا سنوات من أجل إعادته".

وتابع هرئيل أن التقديرات الإسرائيلية هي أنه "كلما أكثرت إسرائيل من هذه الهجمات (الغارات في سورية) ونفذت ذلك بأدوات متطورة، يتزايد الاحتكاك المحتمل مع دول ومنظمات ويزداد الخطر بأن يأتي رد فعل كبير في نهاية الأمر. وأمر مشابه جدا يحدث عند الحدود مع قطاع غزة"، خاصة ضد أنفاق هجومية.

وتتوجس إسرائيل من الحرب المقبلة، وعبر عن ذلك، اليوم، المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان. ووفقا للسيناريو الذي استعرضه فيشمان، فإنه في الحرب المقبلة سيطلق من لبنان باتجاه إسرائيل ما بين 3000 إلى 4000 صاروخ يوميا. وأشار إلى أن كمية صواريخ كهذه أطلقت طوال 33 يوما في حرب لبنان الثانية، عام 2006، وطوال 51 يوما من العدوان على غزة، عام 2014.

 

وأضاف فيشمان أن هذه الصواريخ "ستكون أكثر دقة وفتكا ومدة، وستغطي كل مساحة دولة إسرائيل. وستطلق الرشقات الصاروخية الأولى من منصات ثابتة ومخفية وموجهة نحو أهداف معينة في الأراضي الإسرائيلية. وفقط بعد أيام، عندما ينفذ سلاح الجو إبادة فعالة لأهداف، وتبدأ القوات البرية بالتوغل في لبنان، ستنخفض كمية الصواريخ ونوعيتها".

وشدد فيشمان على أن "هذا ليس سيناريو خيالي. هذا (نتيجة) تحليل مهني جرى في جهاز الأمن وتم وصفه بأنه ’السيناريو الخطير والمعقول’. وقد استعرضه ليبرمان أمام الحكومة، في العام 2016، بعد أشهر معدودة من توليه منصبه... ومعنى ذلك أن الوزراء ليس فقط يعرفون جيدا التهديدات على الجبهة الداخلية وإنما هم ملزمون أيضا بوضع رد معقول لهذه التهديدات. لكن منذئذ، منذ أكثر من سنة ونصف السنة، لم يعقد الكابينيت (اللجنة الوزارية المصغرة للشؤون الأمنية) ولو اجتماعا واحدا حول جهوزية الجبهة الداخلية للحرب".

وأضاف فيشمان أنه "حتى الآن، لم يستوعبوا هنا أن ضلوع الجبهة الداخلية في الحرب المقبلة سيكون بأحجام غير مسبوقة، وأنه ستسقط في الجبهة والجبهة الداخلية كميات نيران متشابهة. وضعف الجبهة الداخلية سيؤثر على المعنويات في الجبهة وأيضا على القدرة للحفاظ على تواصل لوجيستي لمصلحة الجبهة".


التعليقات