محللون اسرائيليون: هجوم سيناء غير حسابات مرسي

  • الإثنين 2012-08-06 - الساعة 12:59

القدس – شاشة نيوز- اشار مصدر استخباري اسرائيلي للإذاعة العبرية العامة الى وجود ما زعم أنها مجموعات إرهابية في شبه جزيرة سيناء، بدون حسيب أو رقيب، منها من ينتمي إلى الجهاد العالمي وإلى منظمة القاعدة، حسب تقديرات أولية.

 

وحذر المصدر الإسرائيلي من أن منطقة سيناء أصبحت مُلتقى لمجموعات وصفها بالجهادية المتطرفة تستغل حالة الانفلات الأمني في مصر تحديدا، وفي الشرق الاوسط عامة.

 

وبحسب ذات المصدر فإن هذه المجموعات تتلقى الدعم من بدو الصحراء والذين يرتزقون من تهريب السلاح، ومن الفوضى المتفشية في شبه الجزيرة على الأغلب.

 

وتعتقد الاجهزة الاستخبارية الاسرائيلية أن جماعات مسلحة تنتمي إلى منظمة القاعدة وعناصر مسلحة تأتي من اليمن، العراق، سورية ودول عربية وإسلامية أخرى. وتستمد هذه المجموعات قوتها بحسب المزاعم الاسرائيلية عدا عن دعم البدو، من عناصر في قطاع غزة ومن تهريب الأسلحة عبر الأنفاق هناك.

 

وقال محللون إسرائيليون إن الرئيس الجديد محمد مرسي لم يقْدم بعد على تحرك عسكري قوي في سيناء ضد العناصر الجهادية  خوفا من أن يُنظر إلى تحرك كهذا على أنه تعاون مع إسرائيل. ولكن الصورة الحالية، حين يقتل جنود مصريين، قد تغيّر حسابات الرئيس مرسي.