تحذير من مخطط تقسيم الاقصى "زمنياً" بعد تصريحات الكين

  • الأحد 2012-08-05 - الساعة 09:52

القدس- شاشة نيوز- كشفت صحيفة مكور ريشون العبرية اليمينية ان رئيس الائتلاف الحكومي الاسرائيلي عضو الكنيست عن حزب الليكود زئيف الكين تعهد خلال اجتماع مغلق بانه سيعمل على دخول اليهود فقط إلى باحة المسجد الأقصى في أيام محددة مثلما يحدث في الحرم الإبراهيمي بالخليل.

 

وبحسب الصحيفة فإن عضو الكنيست الكين سيبذل قصارى جهوده من اجل اقناع الحكومة  الاسرائيلية من اجل السماح بدخول اليهود فقط في أيام محددة وفي تلك الأيام سيمنع المسلمين من الدخول للأقصى.

 

وتعقيبا على ذلك، حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات مما جاء على لسان عضو الكنيست الإسرائيلية زئيب الكين، واكدت في بيان وصل شاشة نيوز أن الحرم القدسي الشريف والمسجد الأقصى المبارك قد دخلا المرحلة النهائية من عملية تقسيم بين المسلمين واليهود، على غرار ما حصل في الحرم الإبراهيمي، محذرة من مغبة هذا المخطط التهويدي الذي سيمكن اليهود والمستوطنين المتطرفين من أداء صلواتهم وشعائرهم التلمودية على مرأى العالم دون حسيب أو رقيب.

 
واشارت إلى أن منع المسلمين من دخول الأقصى خلال أيام محددة، ما هو إلا خطوة على تهويد الأقصى، وحصره على اليهود فقط، وسلخ المسلمين والمصلين عنه.
 
وأكدت أن الاقتحامات اليومية التي تزايدت وتيرتها خلال الفترة الماضية، هي بداية لوجود يهودي استيطاني في المسجد الأقصى لتنفيذ مخططات "خبيثة"، تملأ أدراج الحكومة الإسرائيلية، وتستهدف المقدسات في القدس الشريف، وعلى رأسها المسجد الأقصى.
 
من جهته قال الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى:  إن إسرائيل وبشكل عملي بدأت بتنفيذ خطة التوقيت الزمني في المسجد الأقصى كما هو الحال في الحرم الإبراهيمي من خلال إفراغ المسجد الأقصى من المصلين والسماح لليهود والمتطرفين بعد ذلك باقتحامه.
 
وحذر د.عيسى من هذا المخطط معلناً أن الأقصى في أخطر أوضاعه، مناشداً كافة المؤسسات والدول المعنية التدخل الفوري والسريع لانقاذ المسجد الأقصى من "جريمة بشعة" تخطط بحقه. 
 
وأضاف إن "إسرائيل" تزداد حدة وجرأة مخططاتها بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة، فاليوم وبكل جرأة ودون اعتبار للدول والشعوب الاسلامية أولاً، والقرارات الدولية الرافضة لكافة الاجراءات والمخططات التهويدية في مدينة القدس ثانياً ودون اعتبار لحرمة وقداسة الأديان وأماكن العبادة تصرح "إسرائيل" وعلى الملأ خطتها القادمة والتي باتت قريبة جداً بتقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود وإعادة جريمة الحرم الإبراهيمي.