'صندوق ابتكار' يزيد رأسماله بـ2.5 مليون دولار

  • السبت 2017-07-08 - الساعة 11:24

رام الله- شاشة نيوز: أعلن صندوق ابتكار، صندوق الاستثمار في الشركات الفلسطينية الإبداعية في مراحلها المبكرة، عن زيادة رأسماله بقيمة 2.5 مليون دولار ورحب بكل من مؤسسة التمويل الدولية وصندوق التنمية الهولندي وشركة ريتش القابضة كمستثمرين.

ومع انعقاد هذه الاتفاقية، يكون صندوق ابتكار قد زاد قيمة رأس ماله إلى 10.50 مليون دولار أمريكي ليمكنه ذلك الاستثمار بمزيد من الشركات الفلسطينية الإبداعية خلال السنوات المقبلة.  

هذا الاستثمار هو الأول من نوعه في رأس المال المخاطر في فلسطين من قبل المستثمرين الاهم عالميا وهم مؤسسة التمويل الدولية وصندوق التنمية الهولندي، علما بأن الأخير يعتبر هذا الاستثمار الأول له في رأس المال المخاطر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأما بالنسبة لموؤسسة التمويل الدولية، فهذا يعتبر الاستثمار الثاني لها في رأس المال المجازف ضمن مبادرتها الجديدة " Startup Catalyst".

وصرح مؤيد مخلوف، المدير الإقليمي لمؤسسة التمويل الدولية فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "يتماشى استثمارانا في صندوق ابتكار مع حملة خلق الأسواق في مجال ريادة الأعمال التي بدأناها منذ سنوات قليلة. إن نقص التمويل للمشروعات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام وفي الأراضي الفلسطينية بشكل خاص يشكل عائقًا وتحديًا كبيرًا تواجهه جميع الشركات الناشئة في منطقتنا. وسوف يساعد هذا الاستثمار صندوق ابتكار على مواصلة رحلتها المثيرة للإعجاب في تمويل ودعم المشروعات الناشئة التي تحتاج إلى رأس المال"

وصرح مدير صندوق ابتكار حبيب حزان "ان هذه الاستثمارات الجديدة تؤكد جوده ومهنيه عملنا خلال العامين الماضيين، ونود التعبير عن سرورنا بانضمام مؤسسة التمويل الدولية وصندوق التنمية الهولندي وشركة ريتش القابضة مع نخبه المستثمرين السابقين المتميزين ونرحب بهم في صندوق ابتكار."

ويقوم كل من وحبيب حزان وامبرعملة بإدارة صندوق ابتكار بالتعاون مع مجلس إدارة يترأسه هاشم الشوا، رئيس مجلس إدارة صندوق ابتكار والمدير العام لبنك فلسطين، وزاهي خوري، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة المشروبات الوطنية والخبير مارسيلو دياز بوين.

وتمكن صندوق ابتكار منذ انطلاقه في أيار 2016 من الاستثمار في 14 شركه فلسطينية إبداعية، وهذه المحفظة آخذة في النمو لجذب المزيد من المستثمرين الإقليميين والدوليين الى الاقتصاد الفلسطيني.


التعليقات