هنية: مقبلون على استحقاقين مهمين

  • الأحد 2017-04-30 - الساعة 14:10

 

غزة-شاشة نيوز- أعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)، إسماعيل هنية، اليوم الأحد، أن حماس مقبلة خلال خلال الأيام القليلة القادمة على استحقاقين مهمين هما إعلان الوثيقة السياسية للحركة والانتخابات الداخلية لحماس.

وقال هنية في كلمة ألقاها خلال مهرجان "إلى القدس عائدون" التي الأوقاف في قاعة مركز رشاد الشوا غرب مدينة غزة:"إننا في حركة حماس مقبلون خلال الأيام القليلة القادمة على استحقاقين مهمين أو بالأحرى على خطوتين مهمتين، الخطوة الأولى هي إعلان الوثيقة السياسية للحركة وكل تفاصيلها ستكون في جلسة الإعلان عنها، والتي سيتولاها رئيس المكتب السياسي للحركة، خالد مشعل، ولكن نود أن نقول لكل أبناء شعبنا هذه الوثيقة هي التي تربط بين الأصالة وبين هذا التطور الذي تتميز به الحركات الفاعلة والحركات المتأثرة والمؤثرة بواقعها، الذي تعيش، وثيقة تربط بين الاستراتيجي والمرحلي وثيقة تنظر بين مكونات الحالة الوطنية الفلسطينية وعمقنا العربي والاسلامي وعلاقاتنا الدولية".
وأضاف هنية:"كونوا مطمئنين هذه الوثيقة لا تمس الثوابت ولا الاستراتيجيات، ثوابت الحركة ثابت لا يتغير، فلسطين والقدس والعودة والمقاوة والوحدة ثوابت، هناك متغيرات، المتغيرات تتعامل مع المرحليات أما الاستراتيجيات والثوابت فهي ثوابت قطعية".
أما الأمر الثاني قال هنية هو "أن الحركة خلال الأيام القليلية القادمة ستكون أمام الانتخابات في محطتها الأخيرة لاختيار رئاسة الحركة واستكمال عقد قيادة حركة المقاومة الاسلامية حماس في هذه المرحلة، وهذا الدور القيادي المتجدد، ولربما أن حماس يمكن أن نقول تتميز بذلك لأنه لأول مرة ربما فصيل يصير فيه تغيير لرئيس حركة دون وفاة ودون مرض بكامل العافية وبكامل الصحة على المستوى الشخصي وعلى المستوى التنظيمي، ويجري هذا التداول القيادي الذي نأمل أن يصب في مجرى تعزيز منطق التداول السلمي واحترام قواعد الانتخابات في العمل الفلسطيني العام.
وأوضح هنية، أن أهلنا في القدس المحتلة يقفون نيابة عن الأمة في وجه المخططات الصهيونية، مشدداً على أن كل محاولات طمس الحقائق الدينية ونزع القدس من محيطها العربي والإسلامي وسياسة التهويد والحفريات والضغط على أجيالنا المرابطين في الأقصى المبارك لن تفيدكم في شيء.
وقال:"كل من يحاول إشغال الفلسطينيين بالهوامش بعيداً عن قضية عن فلسطين والمقاومة لن تنجح هذه المحاولات ولن تغير الحقائق، نحن نرتبط بالقدس والأقصى رباط العقيدة والإيمان".
وبين هنية، أن هناك حملة تستهدف معنويات الشعب الفلسطيني، مؤكداً على أن كل محاولات تركيع غزة مستحيلة ومن يعتقد ذلك فهو واهم، وأضاف أن حركته أخذت قراراً بالتخلي عن الحكومة في غزة لإنهاء الانقسام.
وأضاف هنية أن "مصادر قوتنا متعددة سواء أكان غزة الحصن المتين أيقونة المقاومة تراكم القوة ونحن لا نمل أن نقول ولا نخجل أن نقول بأن اليوم المقاومة وعلى راسها كتائب القسام هي أقوى مما كانت عليه قبل حرب العصف المأكول، الانتفاضة في الضفة الغربية موجة وراء موجة المتصاعدة تخبوا احيانا ثم تنطلق شرارتها من جديد، هي عنصر قوة من عناصر قوتنا المرابطون في القدس وحماية القدس  عنصر من عناصر قوتنا شعبنا، الذي يحافظ ويتمسك بهويته منذ أكثر من سبعين سنة في داخل فلسطين المحتلة عنصر من عناصر قوتنا شعبنا في مخيمات اللجوء والشتات، الذي رفض التوطين والتعويض والوطن البديل، ويقول لا بديل عن العودة الا العودة هو أحد عناصر قوتنا أمتنا اليوم رغم ما فيها من علل إلا أنها لن تتخلى عن فلسطين القضية المحورية عنصر من عناصر قوتنا، البعد الانساني والأسرى الذين يرابطون اليوم هم عناصر من عناصر قوتنا".
وحيا الأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية، في سجون الاحتلال، قائلاً:"رسالة إلى أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال أبشركم بالنصر وبالحرية أن شاء الله، ايها الابطال يا من وحدتم شعبنا في وثيقة الوفاق الوطني يجب على شعبنا ان يتوحد اليوم خلفكم وانتم تخوضون هذه المعركة، معركة الأمعاء الخاوية من اجل الكرامة والحرية، نقول لكم كرامتكم في السماء دوما وحريتكم هي دين في اعناق الرجال كما فعلنا اول مرة نفعلها ثان وثالث حتى نبيض السجون".


التعليقات