هل يكون الكلاسيكو نقطة تحول لزيدان كالعادة؟

  • الأربعاء 2017-04-19 - الساعة 09:59


شاشة نيوز - وكالات - قاد الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد الإسباني، فريقه، مرتين فقط كمدرب، أمام الغريم التقليدي برشلونة، في أقوى وأشهر كلاسيكو في تاريخ الساحرة المستديرة، وكانت النتيجة في المرتين بمثابة نقطة تحول لزيزو.

ويستعد زيدان لخوض الكلاسيكو الثالث أمام برشلونة، وهو على رأس الإدارة الفنية للملكي، حينما يستضيف ريال مدريد الفريق الكتالوني، يوم الأحد المقبل، على ملعب سانتياجو برنابيو، في قمة منافسات الجولة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويهيمن الميرنجي على صدارة الترتيب بالليجا، برصيد 75 نقطة، علمًا بأن له مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيجو، بينما يأتي برشلونة في المركز الثاني بفارق 3 نقاط فقط عن ريال مدريد (72 نقطة)، ويعتبر الفوز بالكلاسيكو مصيريًا بالنسبة له لإحياء آماله في الاحتفاظ باللقب.

خاض زيدان أول مباراة كلاسيكو كمدرب لريال مدريد، في الموسم الماضي، بعد 3 أشهر تقريبًا من قرار فلورنتينو بيريز رئيس النادي، بإقالة رافائيل بينيتيز، وتعيين زيزو بدلا منه، بسبب تدهور النتائج وخسارة كلاسيكو الدور الأول في سنتياجو برنابيو برباعية نظيفة (4-0).

ونجح زيدان في أول اختبار، رغم صعوبته، وقاد الميرنجي للفوز على برشلونة في معقله وأمام جماهيره، بنتيجة (2-1)، لتكون تلك النتيجة نقطة تحول في مسيرة زيزو والنادي الملكي.

من ناحية زيدان، فإنه نجح في اكتساب ثقة الإدارة والجماهير المدريدية، بعد تعديل الأداء الكارثي لسلفه بينيتيز، وقيادة الفريق، لإنهاء الليجا بفارق نقطة وحيدة عن برشلونة.

أما بالنسبة للفريق، فإن اللاعبين اكتسبوا دفعة معنوية هائلة، من نشوة الانتصار على الغريم التقليدي في ملعبه، قادتهم للظفر بلقب دوري الأبطال للمرة الحادية عشرة.

وفي ثاني تجاربه، مع الكلاسيكو، نجح زيدان في تجنب الهزيمة، حينما أحرز راموس هدفًا قاتلا في مرمى برشلونة، في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، ليخرج الفريق بتعادل ثمين، من كامب نو بنتيجة (1-1)، ليحافظ على صدارة الليجا وعلى فارق النقاط الست "وقتها" أمام برشلونة.

وسوف يدخل زيدان، الاختبار الثالث له، في تاريخ الكلاسيكو، متسلحًا بالتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد الإطاحة ببايرن ميونيخ الألماني، بالفوز عليه ذهابًا وإيابًا، بالإضافة إلى فارق النقاط الـ3، والمرشح للزيادة إلى 6 نقاط في حالة الفوز بالمباراة المؤجلة أمام سيلتا فيجو.

وسيكون الفوز بالكلاسيكو، نقطة تحول جديدة في مشوار زيدان مع الملكي، فحسم المباراة سيقرب ريال مدريد كثيرًا من لقب الليجا، الغائب عن الفريق منذ 5 سنوات، كما أنه سيرفع حظوظ الفريق في الوصول إلى اللقب الثاني عشر بدوري الأبطال، وتحقيق الثنائية.

وكانت تقارير صحفية إسبانية، أكدت أن ريال مدريد ينوي الإبقاء على زين الدين زيدان، مدربًا للفريق مهما كانت النتائج خلال الفترة المقبلة.

وقالت صحيفة "ماركا" الإسبانية، إن استمرارية المدرب الفرنسي لا تعتمد على النتائج، كما حدث مع من سبقه، مشيرة إلى أنه يحظى بثقة عمياء من إدارة النادي.


التعليقات