قتلى بسوريا وتفوق للجيش الحر بحلب

  • السبت 2012-08-04 - الساعة 08:46

 

دمشق – وكالات - قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 128 شخصا قتلوا بسوريا معظمهم في دمشق وريفها وحلب وحمص، وذلك أثناء مظاهرات يوم الجمعة التي أطلق عليها "دير الزور.. النصر القادم من الشرق". في حين أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على مركز شرطة في حلب ومحاصرة مبنى الإذاعة والتلفزيون فيها .

 


وحسب ناشطين وشهود عيان، قتل 12 في اقتحام القوات السورية لحي التضامن جنوبي دمشق بعشرات الدبابات والمركبات المدرعة والجنود، في محاولة للسيطرة على المعقل المهم للمعارضة في العاصمة .

 


وقال ناشط إن القوات أعدمت عددا من الأشخاص بعد دخولها الحي. وذكر الشهود أن معظم الحي أصبح تحت سيطرة القوات الحكومية، بعد أسبوع من محاولات الجيش دخوله في ظل مقاومة شرسة من القوات المعارضة.

 



أما في ريف دمشق فقد ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن ثمانية قتلى سقطوا في جديدة عرطوز .

 


عمليات "للجيش الحر"

 

وعلى صعيد آخر ذكرت شبكة 'شام' أن 20 شخصا قتلوا بحلب بينهم طفلان، وأضافت أن اشتباكات دارت فجر اليوم السبت بين الجيشين الحر والنظامي بحي الإذاعة، وأن عناصر الأول تمكنوا من محاصرة مبنى الإذاعة والتلفزيون .

 


بدوره قال الجيش الحر إنه أحبط هجوما للجيش النظامي في حي صلاح الدين وتمكن من تدمير دبابتين، بعد أن دمر أربع دبابات يوم الخميس الماضي .