عريقات: القيادة أمام قرارات مصيرية

  • الإثنين 2017-01-09 - الساعة 21:29


"لا يمكن استمرار الاعتراف بإسرائيل"

رام الله - شاشة نيوز- قال أمين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، "إن القيادة الفلسطينية أمام قرارات مصيرية، إذ لا يمكن استمرار الاعتراف بإسرائيل، إذا ما أقدمت أميركا على نقل سفارتها إلى القدس الشرقية المحتلة"

ودعا عريقات في حديث لبرنامج "حال السياسة" بُث مساء اليوم الاثنين، عبر تلفزيون فلسطين وفضائية عودة، الرئيس ألأميركي المنتخب دونالد ترامب، إلى الامتناع عن القيام بما من شأنه تدمير عملية السلام وقال: "الخطير في موضوع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس انه اعتراف أميركي بضم القدس، لافتا الى قرار اسرائيلي  سابق  بضمها،  وذَكّر بمواقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ عام 1967 وفحواها أن ضم القدس لاغ وباطل وغير شرعي وغير مقبول".

وتابع عريقات: "إذا قرر الرئيس المنتخب ترامب، في حفل تنصيبه الاعلان عن نقل السفارة، فهذا إعلان  بانتهاء عملية السلام والقضاء على خيار حل الدولتين، وشرعنة للاستيطان، مشددا على أن منظمة التحرير ودولة فلسطين والعالم العربي سيكونون أمام مرحلة جديدة.


وأكد عريقات النقاشات الدائرة داخل أروقة منظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح واللجان المنبثقة عنهما، وقال: "ستكون منظمة التحرير الفلسطينية مضطرة لتعليق أو سحب الاعتراف بدولة اسرائيل إلى حين الاعتراف المتبادل بين الدولتين على حدود ال1967 وعاصمتها القدس الشرقية"، وأضاف "ستكون القيادة الفلسطينية أمام قرارات مصيرية، ولا يمكن الاستمرار بالاعتراف بإسرائيل، إذا ما أقدمت أميركا على نقل سفارتها". وشدد عريقات على ضرورة القيام بخطوات قبل استلام الرئيس الامريكي دونالد ترامب المنتخب المنصب، لمنع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس"، معرباً عن أمله ألا يقدم الرئيس الأمريكي على هذه الخطوة، وأن تساهم الإدارة الأمريكية الجديدة مع اللجنة الرباعية الدولية وأطراف الصراع لإيجاد حل يفضي إلى خيار حل الدولتين.

ولفت عريقات إلى أن الرئيس محمود عباس سيتوجه إلى اجتماع الاتحاد الافريقي، وسيرسل وزير الخارجية في التاسع عشر من الشهر الجاري إلى ماليزيا لاجتماع وزراء خارجية الدول الاسلامية لإيصال رسالة إلى ترامب باسم كل الدول الاسلامية حول مخاطر ونتائج توجهاته لنقل السفارة  الأميركية الى القدس، وقال: "سنطلب اجتماعات عاجلة للمؤسسات الدولية مثل جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي والاتحاد الافريقي وعدم الانحياز ودول أوروبا، فهذا الأمر سيعصف بالأمن والاستقرار الاقليمي والدولي".


علم فلسطين في الفاتيكان

وكشف عريقات عن توجه الرئيس يوم السبت القادم الى دولة الفاتيكان لرفع علم فلسطين مع قداسة البابا فرانسيس، كما كشف عن تبني الرئيس الفرنسي هولاند، رؤية الرئيس محمود عباس لتحقيق السلام منذ عام 2014، والتي من خلالها عمل على المؤتمر الدولي للسلام الذي سيعقد في باريس في الشهر الحالي،  وقناعته بأن الانتصار على الإرهاب في المنطقة، يتم بحل عادل للقضية الفلسطينية.

 المجلس الوطني

وحول اجتماعات اللجنة التحضرية لانعقاد المجلس الوطني، قال عريقات: "الفشل ليس خيارا في هذه اللجنة, فنحن أمام معادلة لا نستطيع الفشل ولا التأجيل ولا الانتظار ولا أخذ وقت مستقطع، وليس أمامنا سوى التوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية, والوزراء الذين بالحكومة عليهم التعامل مع اسرائيل وأمريكا, هؤلاء فقط الـ24 وزيرا يجب أن يكونوا من كل الفصائل وعليهم مسؤولية تطبيق الالتزامات الفلسطينية.. واضاف:" لا أحد يطلب من حماس تغيير ميثاقها أو أدبياتها, علينا التمييز بين وظيفة الحكومة ووظيفة الفصائل, هذا هو المطلوب ولا نريد المزايدة على بعضنا, فعندما نقول أننا أوفياء للشهداء والأسرى والجرحى فإننا نقولها لأنهم استشهدوا لهدف إعادة فلسطين للخارطة".

 


التعليقات