فيديو..مجزرة في مخيم اليرموك: 21 شهيدا بينهم طفلان في قصف بالهاون

  • الجمعة 2012-08-03 - الساعة 07:56

دمشق- وكالات - استشهد 21 مدنيا على الاقل بينهم طفلان في قصف بمدافع الهاون على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق لم يعرف مصدره الخميس ، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة.

 

وكانت وكالة "رويترز" ذكرت أن 20 شهيدا سقطوا الخميس في مخيم اليرموك بدمشق حين أطلقت قوات الأمن السورية ثلاث قذائف مورتر على شارع مزدحم حين كان الناس يستعدون لتناول الافطار في نهاية يوم الصوم، فيما سقط اكثر من 50 جريحا بعضهم في حالة خطرة جراء القصف العنيف على الحي.

 
وأكد شهود في المخيم لرويترز عبر الهاتف ان القذائف سقطت على شارع مزدحم حين كان الناس يستعدون لتناول الافطار في نهاية يوم الصوم.
 
 
وقال المرصد السوري في بيان "ارتفع الى 21 عدد الشهداء الذين سقطوا مساء الخميس اثر سقوط قذائف هاون على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بينهم طفلان"، واوضح رئيس المرصد رامي عبد الرحمن ان مصدر القصف غير معروف، وقد تزامن مع اشتباكات بين مجموعات مقاتلة معارضة والقوات النظامية في حي التضامن القريب.
 
وبث ناشطون سوريون مشاهد تظهر آثار القصف وقالوا إن قوات النظام السوري قصفت الحي بقذيفتي هاون على الأقل، قبل موعد الإفطار بقليل مساء أمس، ما أدى إلى سقوط قتلى بينهم أطفال ونساء وإصابة أكثر من 40 شخصا بجروح. وأفادوا بأن حالة من الذعر أصابت الأهالي نتيجة القصف المفاجئ على المخيم. 
 
وعرف من الشهداء كل من:  الطفل فتحي عليان الصالح 13 عاما، الطفل إبراهيم علي الطلوزي 11 عاما، الطفل أنس أحمد الطلوزي 14، علاء غنيم، يحيى عليان، فتحي حسن،  محمد رافع علي الرفاعي 27 عاما، وائل  الأحمد، بهاء أيوب 21 عام، محمود قناه سوري من مدينة درعا، علاء محمد غنيم، محسن وليد مشينش، أسامة أكرم عريشة، خيرو أحمد حميدة، عماد صلاح الدين قداح سوري من درعا مقيم في مخيم اليرموك ،أحمد محمد عريشة، محمد عنبتاوي  42 عاما.
 
 
وكان مخيم اليرموك شهد اشتباكات عنيفة خلال اليومين الماضيين، ولا سيما في حي التضامن ويلدا، وعرف عمليات خطف مجهولة لعدد من أبنائه، يتهم بها عناصر من الشبيحة في حي النسرين المتاخم لحي التضامن.
 
 
وفي شريط فيديو بثه ناشطون على موقع "يوتيوب" على شبكة الانترنت، يمكن مشاهدة تظاهرة مناهضة للنظام سارت مساء امس في شوارع مخيم اليرموك، وبين الهتافات التي اطلقها المتظاهرون "احمد جبريل، دمك مهدور"، في اشارة الى زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، المؤيد للنظام.
 
ويضم مخيم اليرموك اكبر عدد من اللاجئين الفلسطينيين في سورية، وتقول الامم المتحدة ان عدد المسجلين لديها في المخيم هو 148500، وذكر ناشطون ان العديد من الفلسطينيين حملوا السلاح الى جانب المعارضين السوريين ضد النظام.
 
وافاد المرصد صباحا عن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة في حي التضامن تترافق مع سقوط قذائف على الحي".
واشارت الهيئة العامة للثورة السورية الى استقدام قوات النظام "تعزيزات من قوات الفرقة الرابعة الى الحي".

 

في هذا الوقت، افيد عن اشتباكات في حي التضامن في العاصمة وقصف على حي صلاح الدين في مدينة حلب في شمال سورية، وتسببت اعمال العنف الخميس في مناطق سورية مختلفة بمقتل 179 شخصا بينهم 110 مدنيين.

من جهته أفاد مجلس قيادة الثورة في دمشق بتعرض العاصمة لقصف مدفعي من جبل قاسيون، وأخرى وصفها بـ"العنيفة والعشوائية" على حي التضامن تنفذها قوات الفرقة الرابعة التابعة للجيش النظامي. كما أكد أن الجيش شن حملات مداهمة واعتقالات واسعة في حيّي المهاجرين والقابون.

 
وقالت شبكة شام إن محافظة ريف دمشق تعرضت لقصف عشوائي على مدن وبلدات الزبداني ودير العصافير وعربين وكفر بطنا وزملكا وعين ترما، وإن الجيش انتشر بأعداد ضخمة في بلدة جسرين ومدينة حرستا.