نيابة المقالة توضح سبب منع رئيس اتحاد المقاولين في غزة من السفر

  • الخميس 2012-08-02 - الساعة 16:34

 

غزة-شاشة نيوز- قالت النيابة العامة التابعة للحكومة المقالة في غزة، اليوم الخميس، إن منع أسامة كحيل، رئيس اتحاد المقاولين في قطاع غزة، من السفر إلى خارج غزة كونه مقيد ضمن قضيتين جزائيتين في شرطة أمن المؤسسات والجمعيات.


وبينت نيابة المقالة في بيان وصل "شاشة نيوز" نسخة عنه، أنه"طالعتنا تقارير صحفية خلال الأيام القليلة الماضية بأخبار إعلامية عن المواطن أسامة كحيل، رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين، يظهر فيها بأنه كمن وقع عليه ظلم في قرار عدم إجازة السفر له".


وأشارت إلى أن "كحيل مقيد ضمن قضيتين جزائيتين في شرطة أمن المؤسسات والجمعيات، الأولى تحت الرقم 48/2012، والثانية قيدت تحت الرقم 50/2012".


ولفتت إلى أنها "استدعته إلى سرايا النيابة حسب الأصول لاستجوابه حول ما هو منسوب إليه، حيث رفض الاستجواب معه بداع إحضار محامي، وتم تأجيل استجوابه 3 أيام ليتمكن من إحضار محاميه".


وأضافت "حضر المذكور في اليوم المحدد معه لإجراءات التحقيق دون حضور محامي، وبسؤاله عنه، أجاب أنه الأقدر على الدفاع عن نفسه، وتم إجراء التحقيق معه وإخلاء سبيله وتحديد موعد آخر للحضور، وبناء على طلبه حتى يتمكن من إرفاق أوراق أو مستندات تؤكد صحة ما يدعيه إلا أنه لم يحضر في اليوم المحدد متنكراً لتعهداته ومخالفاً بذلك نصوص القانون".


وتابعت"سعى المذكور من اليوم الأول لاستدعائه لسرايا النيابة العامة إلى أن يتم إصدار قرار بتوقيفه، وطلب ذلك صراحة من وكيل النيابة المختص بالتحقيق قائلاً (أنا جاي اليوم أتوقف)، وذلك لتحقيق غاية في نفسه إلا أن النيابة العامة لم تشبع رغباته وأخلت سبيله وكفلته بالحضور".


وقالت"تم الاتصال بكحيل لإجراءات إكمال التحقيق فرفض الحضور، وعليه تم إبلاغه مباشرة بأنه لن يتم توقيفه، وأنه غير مجاز للسفر أو مغادرة البلاد لحين الانتهاء من التحقيقات في القضايا المفتوحة ضده".


وأكدت النيابة أن الغاية لديها ليست الحبس الاحتياطي لحين انتهاء التحقيقات والإصرار عليه، وأن الرغبة بالحبس هي طلب للمذكور لحاجة في نفسه.


وأعربت عن تقديرها للمقاومين المحترمين وعطائهم، مشددة على أنها لن تتهاون في محاسبة الخارجين عن القانون والنظام وفقا للأصول القانونية، وإن الجميع سواء أمام القانون والعدالة، وإنها تصبر على الإجراءات لتحقيق الصالح العام.