أميركا تصف الأسد بالجبن لاختفاءه عن الأنظار .. أوباما يجيز دعم المعارضين

  • الخميس 2012-08-02 - الساعة 10:48

 

واشنطن- وكالات- قال البيت الأبيض الاربعاء إن دعوة الرئيس السوري بشار الأسد لقواته لمواصلة القتال ضد متمردي المعارضة هو عمل "جبان وحقير"، فيما اعتبرت موسكو أن طرفي الصراع في سوريا ينتهكان حقوق الإنسان.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في رد على رسالة وجهها الأسد إلى جيشه، وبثتها وكالة الأنباء السورية الرسمية: "نعتقد وبصراحة شديدة أنه من الجبن أن يقوم رجل (الأسد) متخف عن الانظار بدعوة قواته المسلحة إلى الاستمرار في قتل المدنيين في بلاده".
 
وفي كلمة وجهها الأسد إلى الجيش السوري بمناسبة عيد تأسيسه السابع والستين، قال إن الجيش السوري يخوض "معارك بطولة وشرف" ضد "العدو" يتوقف عليها "مصير" الشعب السوري والأمة.
 
من جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام أميركية بتوقيع الرئيس أوباما مذكرة سرية تجيز تقديم دعم استخباراتي للمعارضين السوريين، وذكرت محطات تلفزيونية أمريكية الأربعاء أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وقع وثيقة سرية تسمح بتقديم المساعدة للمقاتلين السوريين الذين يسعون للإطاحة بنظام بشار الأسد.
 
وأفادت محطتا "إن بي سي" و"سي إن إن"، نقلاً عن مصادر لم تحددها، أن الأمر جاء ضمن ما يعرف بـ"التقرير الرئاسي"، وهي مذكرة تجيز لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) القيام بتحركات سرية. 
 
ورفض مسؤولون في البيت الأبيض التعليق على هذه المعلومات، إلا أنهم لم يستبعدوا أن تقدم واشنطن المزيد من الدعم في مجال الاستخبارات للقوات المناهضة للأسد، وهو ما تم الاعتراف به سابقاً.
 
ولم يتضح ما إذا كانت واشنطن قد بدلت سياستها المتبعة حتى الآن، التي تقضي بعدم إمداد المقاتلين السوريين بالأسلحة بشكل مباشر.