مركز أبو جهاد للأسرى : إلزام الأسرى بملابس محددة الألوان له آثار خطيرة على صحتهم النفسية.

  • الخميس 2012-08-02 - الساعة 10:21

 

غزة - شاشة نيوز - أكد مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة- جامعة القدس – فرع غزة -  أن قيام إدارة السجون الإسرائيلية في الفترة الأخيرة بإلزام الأسرى بألوان محددة من الملابس داخل السجون له آثار خطيرة على صحتهم وتكوينهم النفسي.
 
وأوضح المركز في بيان له أنه أثناء عمله في توثيق تجارب الأسرى ولقاءه مع عدد من الأسرى المحررين وعدد من الاختصاصيين النفسيين تبين أن إدارة السجون تقوم منذ بدء إنشاء السجون بدراسة وتطبيق كل الممارسات التي تؤذي الأسرى بما فيها الملابس, وفي هذا الإطار  اعتمدت سياسة  تغيير ملابس الأسرى بين كل فترة وأخرى ووارغامهم على ارتداء ملابس السجون التي تكون بألوان معينة , ولها تأثيرات خطيرة على نفسياتهم, و تشعر الأسير وكأنه مغلوب على أمره في المأكل والمشرب والملبس.
 
وأوضح المركز أن اللباس الأزرق والأسود يثير البرودة والقتامة عند الأسير,  أما اللون البرتقالي فهو لون يثير الفزع ومؤذي نفسياً له لأنه مخصص للمجرمين والمحكومين بالإعدام, أما اللون البني القاتم فهو مخصص لكبار السن وهو له آثار خطيرة على الأسرى الأشبال والشبان لأنه يحد من نشاطهم.
 
وأشار مركز أبو جهاد  أن فرض لون معين داخل غرف السجون الضيقة وفي أمكنة محدودة المساحة  ولفترات طويلة له تأثيرات نفسية سلبية على الأسير مثل القلق والاكتئاب الاضطراب النفسي والعصبية والعزلة , كما أن جعل الأسير يرى لون واحد خلال سنوات أمر يعرضه لخلل نفسي خطير, ويؤدي أيضاً إلى مشاكل صحية في النظر.  
 
وبين مركز أبو جهاد أن الأسرى الفلسطينيين عندهم وعي بهذه السياسات الإسرائيلية وناضلوا في السابق وفي الوقت الحاضر ضدها,  الأمر الذي يتطلب إثارة هذه القضية دولياً,  ودعم موقف الأسرى وضرورة تدخل المنظمات الحقوقية والمجتمع الدولي  لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون.