اعتداء بالضرب على الأسيرين المضربين الصفدي والبرق

  • الأربعاء 2012-08-01 - الساعة 20:14

 

رام الله - شاشة نيوز- صرح مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس بأن قوات "مصلحة السجون الإسرائيلية " اعتدت على الأسيرين المضربين؛ حسن الصفدي (المضرب منذ 42 يوما) والأسير سامر البرق (المضرب منذ 70 يوما).
 
جاء تصريح بولس عقب زيارة قام بها للأسيرين في "عيادة سجن الرملة "منذ الصباح وانتهت مساء اليوم الاربعاء. 
 
وأكد المحامي بولس، نقلا عن الأسير الصفدي، أنه يوم الاثنين الماضي اقتحمت قوات من "مصلحة السجون الإسرائيلية " زنزانته الساعة 2 ظهرا حيث كان مستلقيا على فراشه ويشكو من ضعف جسدي منعه من التحرك. وأنقض عليه السجانون واجبروه على الوقوف وبدأوا بتمزيق وسادته وفراشه وعندما اعترض الأسير قام هؤلاء السجانين بضربه بلكمة على وجهه، واشتبكوا مع الأسير الصفدي جسديا إلى أن  تدخل أحد الضباط لإبعاد السجان والذي استمر بمحاولاته بالاقتراب من حسن والاعتداء عليه, وهذا الاعتداء أدى إلى وقوع الأسير الصفدي وكانت حالته خطيرة .
 
واشار نادي الاسير الى ان "جميع أسماء السجانين التي شاركت في الاعتداء موجودة لديه".
 
أما بخصوص الاعتداء الذي جرى بحق الأسير سامر البرق، أوضح المحامي بولس نقلا عن الأسير أن إدارة السجون وبهدف إرهاقه قررت نقله إلى "عوفر" وعندما أرادت نقله يوم امس الثلاثاء حاولت قوات من "النحشون "وفور وصوله إلى مدخل "عوفر" إرغامه على الترجل من "البوسطه" على الرغم من وضعه الصحي الصعب الذي يعاني منه.
 
وعلى الرغم من انه وعادة ما ينقل على كرسي متحرك  وعندما لم يستطع أن يترجل قام السجانون بإلقائه على الأرض و الدوس عليه، مما سبب  له كدمات وانتفاخات ظاهرة على جسده.
 
ويتابع الأسير البرق قصته للمحامي بولس قائلا "و بعد إدخاله لسجن "عوفر" تم إجراء فحوصات له من قبل الطبيب وبعد إجراء الفحص الأولي رفضت إدارة السجن استلامه  لخطورة وضعه فقامت قوات "النحشون " بإعادته إلى "عيادة سجن الرمله" ". 
 
في سياق متصل أكد المحامي بولس بأن السجانون في "عيادة سجن الرملة" يصعدون وبشكل يومي تنكيلهم بالأسيرين المضربين ويمارسون ضدهما أعمالا تهدف إلى الضغط عليهما وإقناعهم بالتوقف عن إضرابهما ، ووفقا لما نقله عن الأسيرين يتبن بأنه ومنذ بداية شهر رمضان بدأ بعض السجانين بوضع مواد غذائية على باب زنزانة الأسيرين وذلك في محاولة لإضعاف موقفهما وإغرائهما على  تناول الطعام ،وعلى الرغم من مطالبة الأسيرين بالتوقف عن هذه الأفعال إلا أن السجانين وبشكل مستمر يواصلون استفزازهما وبعضهم يحاول بلغة الترهيب وتوجيه ألفاظ نابية في وجهيهما.
 
 كما لفت المحامي بولس الى أن الأسير الصفدي أبلغه أن إدارة "عيادة سجن الرمله" ومنذ عشرة أيام الى نقله بشكل يومي من زنزانة إلى أخرى وذلك بهدف إرهاقه ومنعه من الاستقرار، إضافة إلى محاولات الاقتحام المتكررة لزنزانته على الرغم من خلوها إلا من ملابسه والفراش . 
 
وفي الإطار القانوني أشار المحامي بولس بأنه تم تقديم شكاوى بخصوص الاعتداء على الأسيرين تطالب بالتحقيق بهذه الاعتداءات وتقديم المسؤولين من السجانين للقضاء.  
 
إلى هذا قال المحامي بولس بأن الأسيرين مستمران في إضرابهما وهما يتناولان الماء فقط  عند الإفطار فهما صائمين. 
 
ومن الجدير ذكره أن للأسير الصفدي له جلسة محكمة يوم 6\8\2012، اما الأسير البرق فينتظر الموافقة على مغادرته ليعود لزوجته في الباكستان وإنهاء اعتقاله الإداري المستمر منذ سنتين.