باراك يقول لبانيتا إن نتائج العقوبات تستغرق وقتاً وإسرائيل ستقرر وحدها بشأن إيران

  • الأربعاء 2012-08-01 - الساعة 14:58

 

 القدس – شاشة نيوز- ألمح وزير الجيش الاسرائيلي الإسرائيلي ايهود باراك خلال لقائه مع نظيره الأميركي ليون بانيتاإلى وجود خلافات بين الجانبين حول وقف تطوير البرنامج النووي الإيراني، وقال إن نتائج العقوبات تستغرق وقتاً طويلاً وأن إسرائيل ستقرر وحدها بشأن هجوم محتمل ضد المنشآت النووية الإيرانية.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن باراك قوله إنه "يوجد تأثير للعقوبات والدبلوماسية لكن الحقيقة هي أنه يوجد إحتمال ضئيل لأن يجلس آيات الله حول الطاولة ويقولون إن اللعبة انتهت ويجب التنازل عن البرنامج النووي".

وأردف أنه "ثمة أهمية للإشارة إلى أن العقوبات والإتصالات الدبلوماسية تستغرق وقتاً وفي هذه الأثناء يواصل الإيرانيون تخصيب اليورانيوم ويقتربون من الكمية المطلوبة لصنع سلاح (نووي)، وقد أوضحت أن حكومة إسرائيل فقط ستتخذ القرار بكل ما يتعلق بالقضايا الأمنية الهامة بالنسبة لإسرائيل". 

وزار بانيتا موقعاً قرب مدينة عسقلان نصب فيه الجيش الإسرائيلي بطارية "قبة حديدية" لاعتراض الصواريخ القصيرة المدى، والتي طورتها الصناعات العسكرية الإسرائيلية وشاركت الولايات المتحدة في تمويلها. 

وعبّر بانيتا عن إلتزامه بأمن إسرائيل، وقال إن "على إسرائيل أن تعلم أن الولايات المتحدة شريكة معها في النضال من أجل السلام في المنطقة وأمن مواطنيها، وهذا الإلتزام، وهذه الشراكة، أهم من أي وقت مضى في أعقاب تغير الترتيبات الأمنية في المنطقة".

وقال الوزير الأميركي إن "الولايات المتحدة تعهّدت طوال الوقت بالتزامها بأمن إسرائيل وليس بالكلام فقط وإنما بالأفعال أيضاً، وقبة حديدة هي مثال على ذلك" في إشارة إلى تمويل هذه المنظومة. 
وتعهّد بانيتا بمواصلة الدعم الأميركي لإسرائيل، وقال "سنبحث عن تمويل آخر لقبة حديدية في السنوات المقبلة إستناداً إلى التقويمات السنوية للمطالب الأمنية الإسرائيلية".