سلطة الطاقة وبرنامج الأمم المتحدة يوقعان اتفاقية تدعم المبادرة الفلسطينية للطاقة المتجددة

  • الأربعاء 2012-08-01 - الساعة 13:06

 

رام الله- شاشة نيوز - وقعت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية ممثلة برئيسها د.عمر كتانة والممثل الخاص لبرنامج الامم المتحدة الانمائي ياسمين الشريف، اليوم الاربعاء  في وزارة التخطيط، اتفاقية تهدف الى دعم فحص جدوى انتاج الطاقة الكهربائية المستخرجة من الطاقة الشمسية والرياح في مناطق الضفة الغربية وذلك ضمن المبادرة الفلسطينية للطاقة الشمسية (PSI)، وهي احدى المبادرات التي تضمها الاستراتيجية العامة للطاقة المتجددة في فلسطين والتي صادق عليها مجلس الوزراء مؤخرا.
 
وأثنى د.كتانة على جهود ومبادرة برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP في تقديم الدعم اللازم لسلطة الطاقة وخاصة في موضوع حيوي مثل الطاقة المتجددة، والذي يمكن الفلسطينيين من تنويع مصادر الطاقة التي يحصلون عليها ويعزز استقلاليتهم. 
وأشار ان برنامج الأمم المتحدة الانمائي قام مؤخرا بانشاء نظام خلايا شمسية لتوليد الكهرباء بقدرة 3 كيلو واط، اضافة الى تركيب توربينة هوائية تولد كهرباء بقدرة 1 كيلو واط، ومسجل بيانات لقياس سرعة واتجاه الرياح، وجهاز لقياس شدة الاشعاع الشمسي المباشر كمشروع نموذجي وتوضيحي لجمع البيانات ومعرفة كيفية التركيب والربط مع الشبكة. 
 
وأضاف كتانة بأنه تم تجريب نظام لانتاج التيار الكهربائي بالاعتماد على الطاقة الشمسية وربطه بالشبكة بقدرة 4 كيلو واط من خلال محطة أريحا للطاقة الشمسية. وأن سلطة الطاقة تعمل بصورة مستمرة لفحص صلاحية كافة المناطق لمشاريع مشابهة. 
وأشار كتانة بأن مجلس تنظيم قطاع الكهرباء أقر في جلسته الاخيرة الدليل الارشادي الذي أعدته شركات توزيع الكهرباء والذي يوضح الاجراءات التي يجب أن يتم اتباعها لتركيب الخلايا الضوئية على أسطح المنازل بهدف توليد الطاقة الكهربائية وفقاً للمبادرة الفلسطينية للطاقة الشمسية.
 
ومن جانبه أشاد وزير التخطيط محمد أبو رمضان بتعاون برنامج الأمم المتحدة الانمائي وسعيه الدائم لتنفيذ المشاريع التي تخدم المواطن الفلسطيني بما يتناسب مع سياسة السلطة الوطنية الفلسطينية والخطة القطاعية للوزارات المختلفة. 
ويذكر أن الاستراتيجية العامة للطاقة المتجددة تهدف الى استغلال مصادر الطاقة المتجددة كالرياح والأشعة الشمسية وغيرها من المصادر، وذلك لتنويع مصادر الطاقة في فلسطين وتقليص اعتمادها على الطاقة المستوردة من اسرائيل وتوفير طاقة نظيفة.