زهيرة كمال تؤكد على مسؤولية القطاعين العام والخاص في حل الأزمة المالية للجامعات

  • الإثنين 2012-07-30 - الساعة 18:50

 

رام الله - شاشة نيوز - أكدت الأمينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيقة زهيرة كمال على ضرورة إيجاد حل سريع للأزمة المالية التي تعاني منها الجامعات الفلسطينية، وعلى المسؤولية المشتركة للقطاعين العام والخاص في هذا المجال شريطة أن لا يكون ذلك على حساب المصاريف الدراسية التي يتكبدها الطلبة، أو على حساب انتظام العملية الجامعية واحترام حرمة الجامعات والقوانين والأنظمة المرعية فيها، وقالت إنها انطلاقا من ذلك ترفض لجوء بعض الطلبة إلى إغلاق أبواب جامعتهم، وترى أن موضع أي إشكال هو طاولة الحوار ووفقا للقوانين المعمول بها.

 

 وأضافت الرفيقة كمال أنها، وانطلاقا من المسؤولية المشتركة لكافة مكونات المجتمع الفلسطيني، فإنها تدعو مجلس الوزراء إلى إنشاء صندوق لدعم الجامعات تساهم فيه الحكومة بحصة ثابتة ومعروفة يضاف إليها شيكل واحد من عائد الضريبة عن كل علبة سجائر، فضلا عن شيكل يتم إضافته على فواتير الكهرباء والمياه التي يدفعها المواطنون.

 

كما دعت كمال شركات الاتصال والشركات الخلوية المحلية إلى دفع شيكل لهذا الصندوق عن كل مشترك من مشتركيها.

 

وقالت إنه بالإمكان تنظيم كل هذه الموارد وفقا لقانون خاص يسن لهذا الموضوع تحديدا، ويؤكد على المسؤولية المشتركة للجميع في رعاية طلبة الجامعات ودعمهم، وعلى أن التعليم الجامعي كما الأساسي، هو حق للجميع، وعلى أن للجامعات حرمة لا يجوز انتهاكها تحت أي ظرف من الظروف.