ثلثا زعماء العالم يغرّدون على موقع تويتر ويستخدومنه للتعبير عن آرائهم

  • الجمعة 2012-07-27 - الساعة 20:22

 

لندن- وكالات- معظم قادة العالم يستخدمون «تويتر» كوسيلة لإيصال آرائهم الى أنصارهم وأعدائهم على السواء، لكن معظم هؤلاء أيضا لا يوظفون هذا الموقع الاجتماعي الشهير شخصيا أو بغرض التخاطب مع قادة آخرين .

 

 
هذا ما أوردته مؤسسة العلاقات العامة الأميركية «بيرستون - مارستيلر» التي قالت إنه بالرغم من أن ثلثي قادة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (193 حتى الآن) يعتبرون «تويتر» وسيلة اتصال مهمة، فإن 30 منهم فقط يبث عبره خواطره الشخصية .

 

 
وإضافة الى هذا، تقول وكالة الأنباء «أسوشييتد برس»، فإن غالبية اولئك القادة لا يتابعون شخصا (أو زعيما) معينّا. لكنها تلاحظ أيضا أن اللغة الانكليزية تبدو المفضلة لدى هؤلاء إذ يستخدمها تسعون منهم. وتأتي الاسبانية في المرتبة الثانية إذ يفضلها واحد وأربعون، فالفرنسية التي يكتب بها خمسة وعشرون، والعربية التي يستخدمها سبعة عشر أي معظم القادة في العالم العربي .

 

 
وفي ما يتعلق بعدد الزوار (أو «الأتباع» في لغة المواقع الاجتماعية) فإن الرئيس الأميركي هو صاحب العدد الأكبر من هؤلاء إذ يجتذب @BarackObama نحو 17.8 مليون شخص رغم أن من النادر أن أوباما يسطر خواطره بقلمه شخصيا. على أن الرئيس الأميركي نفسه يقر بأنه من أتباع رئيس الوزراء النرويجي، يينس ستولتينبرغ، ورئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف الذي يفضل الكتابة بالانكليزية رغم أن الروسية من لغات العالم الرئيسية .

 

 
ورغم أن القادة (وأهلهم) يتعاملون مع «تويتر» بكل الحذر الذي تستدعيه المراقبة الشعبية والدبلوماسية الدولية، فلم تخل رسائل بعضهم من زلات لسان لم تمر مرور الكرام. ويذكر هنا أن الرئيس أوباما كتب مرة عما أسماه «معسكرات العمل البولندية القاتلة» بدلا من «معسكرات العمل النازية».

 

 ورد وزير الخارجية البولندي الذي كان نفسه من أبطال المقاومة برسالة جاء فيها أن البيت الزبيض «سيعتذر عن هذا الخطأ القاتل» .

 

 
ويبدو أن هذا هو السبب الذي امتنع بسببه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند من إسماع صوته على هذا المنتدى منذ حلوله في قصر الإليزيه. لكن شريكته السيدة الأولى فاليري تريرويلر مازالت تعض أصابع الندم لأنها تحرشت على هذا الموقع بشريكة هولاند السابقة وأم أبنائه الأربعة وزعيمة الاشتراكيين في وقت ما. وأثار هذا عاصفة غضب في فرنسا يقال إن الثمن الذي ستدفعه تريرويلر مقابلها هو انفصالها عن هولاند ومغادرتها قصر السلطة الفرنسي  .

 

 
وختاما فإن الرسالة صاحبة الرقم القياسي في التداول والإرسال وسط الأتباع (62 ألف مرة) تعود الى الرئيس أوباما وجاءت فيها دعوته للسماح بزواج المثليين .