غرفة تجارة الخليل تعقد اجتماعاً لإطلاق حملة تبرعات للمخيمات الفلسطينية في سوريا

  • الأربعاء 2012-07-25 - الساعة 20:57

 

الخليل – شاشة نيوز - عقدت غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل ظهر اليوم اجتماعاً لإطلاق حملة جمع التبرعات لإغاثة اهلنا في مخميات سوريا. 
 
وذلك استجابة لنداء الرئيس محمود عباس، وسعياً للقيام بالواجب الوطني والديني وحملاً للمسئولية الاجتماعية. وذلك بحضور ومشاركة  محافظ الخليل كامل حميد، ورئيس بلدية الخليل خالد العسيلي، و كمال حسونة وزير الاقتصاد الأسبق، وأحمد سعيد بيوض التميمي رئيس مجلس رابطة الجامعيين،      ومحمد نافذ الحرباوي رئيس ملتقى رجال الأعمال، و د.علي القواسمي رئيس لجنة إعمار الخليل، والسيد جلال مخارزة رئيس غرفة تجارة وصناعة جنوب الخليل. أضافة لعدد من ممثلي الاتحادات الصناعية التخصصية، وأعضاء مجلس إدارة الغرفة، وعدد من رجال الأعمال والتجار وأهل الخير من كافة أرجاء المحافظة.
 
 
وتحدث المهندس محمد غازي الحرباوي رئيس الغرفة عن الحملة وأهدافها، مستعرضاً بعض المؤشرات الإحصائية حول الأهل في سوريا، من حيث العدد والمعيشة وغيرها. كما تطرق للاجتماعات السابقة بخصوص الحملة وما تم فيها من استعدادات وانجازات وترتيبات بهدف انجاح الحملة وإخراجها بالشكل اللائق.
 
 
من جهته تحدث محافظ الخليل  كامل حميد عن محافظة الخليل، ومكانتها بين المحافظات، وقدرتها على العطاء في كل الظروف، متمنياً على السادة الحضور تقديم كل ما في وسعهم لإغاثة أهلنا وأحبائنا في مخيمات سوريا.
ومن جانبه تحدث رئيس بلدية الخليل خالد العسيلي تحدث في كلمته عن تاريخ الخليل في اغاثة الأهل في كافة مناطق العالم، مستعرضاً الأحداث بدءً من 1978، وانتهاءً بإغاثة غزة في 2009، ومخيمات لبنان ودعم الطلبة الجامعيين في لبنان العام الماضي. كما تطرق لمساهمات بلدية الخليل في الحملات السابقة.
 
 
وزير الاقتصاد الوطني الأسبق  وعضو اللجنة الوطنية لإغاثة أهلنا في سوريا السيد كمال حسونة، تحدث عن الاجراءات اللوجستية التي تم التحضير لها، وأشار إلى بعض التريتبات الفنية الواجب اتباعها، وتطرق لقرار وزير المالية باعفاء البضائع المتبرع بها من الضرائب كما أنها مصدرة للخارج، كما تخصم قيمتها كمصاريف لغايات احتساب ضريبة الدخل.
 
 
المهندس محمد غازي الحرباوي رئيس الغرفة أكد على أهمية التبرع منذ الآن لدعم الأهل، مشيراً إلى أن القافلة الأولى يفترض أن تنطلق بداية الأسبوع القادم. مشدداً في الوقت ذاته على استمرار الحملة حتى نهاية شهر رمضان. كما أكد على استعداد اللجنة لاستقبال التبرعات العينية وإعادة تعبئتها حسب ما هو مطلوب، حيث أن هناك مخازن متوفرة، ومتطوعين سيعملون على تجهيز هذه المواد لعمليات الشحن.
 
 
وفي نهاية الاجتماع، تم فتح باب التبرع للحضور، حيث تجازوت قيمة التبرعات الأولية ما مجموعه ثلاثمائة ألف شيكل. وقال رئيس الغرفة التجارية أن عملية جمع التبرعات ستستمر، حيث ستقوم اللجان المكلفة في الأيام القادمة بزيارات للمصانع والشركات الكبرى.