عبد الفتاح يقود الوحدات لتعادل مثير بنتيجة 3-3 أمام الفيصلي في قمة كأس الأردن

  • الأربعاء 2012-07-25 - الساعة 17:45

 

عمّان - وكالات
 
 
قاد حسن عبد الفتاح فريقه الوحدات للتعادل مع الفيصلي (3-3) عندما سجل هدف التعادل بالدقيقة (91) في المباراة التي جرت بينهما على استاد الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة ضمن لقاءات الأسبوع الأول لبطولة كأس الأردن بكرة القدم.
 
وسجل أهداف الفيصلي عبد الهادي المحارمة بالدقيقة (2) وأنس حجي بالدقيقة (10) والفلسطيني أشرف نعمان بالدقيقة (68) فيما سجل هدفي الوحدات محمود شلباية في الدقيقة (28)، (52) وحسن عبد الفتاح بالدقيقة (91).
 
وشهدت المباراة حالتي طرد بفريق الوحدات كانت من نصيب رأفت علي ومحمد الدميري.
 
وبالعودة لأجواء المباراة فإن الفريقين لم يكد يدخلان في أجواء المباراة، حتى كان مهاجم الفيصلي عبد الهادي المحارمة يباغت الجميع بهدف السبق للفيصلي في الدقيقة الثانية حينما استثمر كرة عرضية هيأها برأسه لنفسه وأطلقها بمنتهى القوة داخل شبابك عامر شفيع.
 
الهدف أربك لاعبي الوحدات نظرا لسرعة توقيت الهدف، وحالة الإرتباك هذه أصابت دفاعاته التي قادها محمد حلاوة وباسم فتحي ومحمد الدميري والسوري بلال عبد الدايم، حيث ظهرت الفجوات واضحة مما دفع الفيصلي لتكثيف طلعاته الهجومية بحثا عن هدف التعزيز والذي كان يتحقق في الدقيقة العاشرة عندما تسلم أنس حجي كرة على حافة منطقة الجزاء ليراوغ الحارس شفيع ويسدد أرضية زاحفة في الشباك الخالية.
 
الهدفان كان طبيعي أن يستفزا فريق الوحدات الذي اندفع بقوة نحو مناطق الفيصلي لكن دون فاعلية حيث انحصر بناء العمليات الهجومية على تحركات محمد جمال وأحمد الياس ورأفت علي وعيسى السباح وعبدالله ذيب والذين لم ينجحوا في تتويج أفضليتهم الميدانية في ظل ضعف الخيارات الهجومية وعدم تمتع رأس الحربة شلباية بالمساندة المطلوبة، لينعم دفاع الفيصلي بقيادة محمد خميس وابراهيم الزواهرة والحناحنة وحسين زياد ومن ورائهم العمايرة بالأمان لوقت ليس بالقصير.
 
في المقابل فإن الفيصلي وعلى الرغم من تقدمه بهدفي السبق إلا أنه لم يحسن فرض سيطرته الميدانية كما يجب حيث اعتمد في بناء عملياته الهجومية على تحركات شريف عدنان وخليل بني عطية والسوري الحموي وأنس حجي، وانحصرت مشاهد التهديد على التسديدة التي أطلقها حسين زياد وارتطمت بالقائم الأيسر لشفيع.
 
الوحدات شيئا فشيئا بدا الأكثر ضغطا وكيف طلعاته الهجومية بهدف تقليص النتيجة ، وهو ما كان يتحقق له عندما لمح رأفت علي زميله شلباية داخل جزاء الفيصلي ليرسل له كرة سريعة عالجها شلباية مباشرة برأسه لترتطم في القائم الأيمن وتسكن شباك العمايرة في الدقيقة (28).
 
ورغم أن المؤشر الفني للمباراة لم يرتق للصورة المتوقعة رغم كثافة الأهداف، إلا أن محاولات الوحدات في البحث عن هدف التعديل كانت تظهر بجدية وبخاصة أن المدير الفني للوحدات دفع بورقة حسن عبد الفتاح بدلا لمحمد جمال، لتسنح له فرصتين الاولى عندما سدد رأفت علي تسديدة ارضية تصدى لها العمايرة على دفعتين فيما كان رأفت يضع زميله السباح في مواجهة العمايرة لكن الأخير تصدى للموقف ببسالة لينتهي الشوط الأول بتقدم الفيصلي (2-1).
 
وفي الشوط الثاني،دفع المدير الفني للفيصلي راتب العوضات بحاتم عقل ليلعب في خط الوسط بدلا من السوري الحموي فيما رد عليه برانكو بالدفع بعامر أبو حويطي بدلا لعيسى السباح المصاف.
 
ولاحت أولى فرص المباراة لمحمود شلباية حينما عكس كرة عرضية أمام بوابة العمايرة لم تجد المتابعة المطلوبة لتذهب كرته هباء ليرد عليه الفلسطيني أشرف نعمان بتسديدة لاهبة احتاجت لشيء من الدقة لتشكل الخطورة المطلوبة على مرمى العمايرة.
 
وفي الدقيقة (52) كان فريق الوحدات ينسج خيوط هجمة منسقة حيث مرر رأفت علي كرة نموذجية على الجهة اليسرى لعبدالله ذيب الذي تلاعب بالحناحنة وعكس كرة عرضية استقبلها حسن عبد الفتاح برأسه وهيأها للمتحفز محمود شلباية الذي سددها قوية داخل الشباك معلنا هدف التعادل للوحدات (2-2).
 
وكاد أبو حويطي مهاجم الوحدات أن يحرز هدف التقدم عندما سدد كرة لوبية على الطريقة الأوروبية وضع فيها العمايرة عصارة خبرته لتحويلها لركنية اتبعه أحمد الياس بتسديدة قوية على الطايرة استقرت بين قبضتي العمايرة.
 
ويبدو أن الخوف من الخسارة كان بمثابة الكابوس الذي طارد المدير الفني للوحدات الصربي برانكو ذلك أنه أجرى تبديلا غريبا عندما كان الوحدات في أفضل حالاته الهجومية والأقرب للتسجيل حيث قام بسحب صاحب الهدفين محمود شلباية وزج بدلا منه بالمدافع السوري أحمد ديب رد عليه مدرب الفيصلي بالدفع بمؤيد أبو كشك بدلا لعبد الهادي المحارمة.
 
قلنا أن التبديل الذي أجراه برانكو ساهم في افتقاد الوحدات لقوته الهجومية، ليعود الفيصلي للواجهة ويفرض سيطرته الهجومية ويتوج ذلك لهدف التقدم مجددا حيث انسل الحناحنة من ميسرة الوحدات وعكس كرة عرضية نصف طائرة سددها الفلسطيني أشر ف نعمان كرة لا ترد ولا تصد معلنا الهدف الثالث للفيصلي بالدقيقة (68)، وكاد حسن عبد الفتاح أن ياتي بهدف التعديل سريعا عندما استثمر كرة داخل منطقة الجزاء سددها بقوة مرت فوق العارضة.
 
وفي الدقيقة (77) كان رأفت علي قائد فريق الوحدات يخرج بالبطاقة الحمراء بعد تعمده لضرب المدافع شريف عدنان ليستكمل الوحدات المباراة بعشرة لاعبين، ومع ذلك كان حسن عبد الفتاح يسجل هدف التعادل للوحدات بالدقيقة (91) عندما أرسل عبدالله ذيب كرة ساقطة اخترقت دفاع الفيصلي ليواجه على إثرها حسن عبد الفتاح مرمى العمايرة ويضع الكرة بهدوء من فوقه معلنا هدف التعادل (3-3) وقبل نهاية المباراة كان مدافع الوحدات محمد الدميري يخرج بالبطاقة الحمراء بعد نيله انذارين، لتنتهي المباراة بالتعادل (3-3).
 
أدار المباراة : الحكم الدولي ناصر دوريش للساحة والمساعد الأول أحمد مؤنس والمساعد الثاني فيصل شويعر والحكم الرابع محمد عرفة.
 
مثل فريق الوحدات: عامر شفيع، محمد حلاوة وباسم فتحي ومحمد الدميري وبلال عبد الدايم، محمد جمال (محمد جمال) ،أحمد الياس ، عيسى السباح (عامر أبو حويطي)، رأفت علي، عبدالله ذيب،محمود شلباية (أحمد ديب).
 
مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، محمد خميس، ابراهيم الزواهرة، عبد الاله الحناحنة، حسين زياد (عبدالله العطار)، شريف عدنان، خليل بني عطية، أنس حجي، محمد الحموي (حاتم عقل)، أشرف نعمان، عبد الهادي المحارمة (مؤيد أبو كشك).