إتلاف طن أغذية فاسدة.. بلدية خانيونس تحذر من شراء الاغذائية المعروضة بالشوارع

  • الأربعاء 2012-07-25 - الساعة 13:13

 

 

خانيونس - شاشة نيوز -  حذرت بلدية خان يونس، جنوب قطاع غزة، كافة المواطنين من شراء المواد الغذائية المعروضة في الشوارع سواء كانت على البسط المتحركة أو الثابتة أو المعروض منها أمام المحلات التجارية، وذلك حفاظاً على سلامتهم.
 
 
وأكد رئيس البلدية، محمد الفرا، في بيان وصل "شاشة نيوز" نسخة عنه اليوم الأربعاء، أن البلدية رصدت حالالت تلوث واضحة أصابت بعض المواطنين، وبعد التدقيق والتمحيص من الجهات المختصة تبين تناولهم الأغذية المعروضة في الشوارع، مرجعاً سبب فساد تلك الأغذية نتيجة للحر الشديد وإرتفاع درجات الحرارة وسوء التخزين، وعدم إلمام الباعة بالشروط الصحية الواجب إتباعها مع كافة المنتوجات الغذائية للحفاظ على سلامتها وعدم فسادها.
 
 
وطالب الفرا كافة السكان إلى ضرورة التدقيق والتمحيص في تاريخ الصلاحية والأوسمة التجارية لكل منتج، وعدم شراء أي منها لا يظهر عليه وسم تجاري واضح أو شراء عبوات يظهر بها إنبعاج كون المادة الحافظة تتفاعل مع الغذاء وتؤدي إلى حالالت التسمم، داعياً كافة التجار والباعة والسكان إلى ضرورة التبيلغ عن أي منتج يتم عرضه ولا يستوفي الشروط الصحية وذلك حفاظاً على صحة المواطنين وإمتثالاً لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف.
 
 
وفي السياق ذاته، أعلنت بلدية خان يونس أن دائرة الصحة والبيئة وبالتعاون مع الطب الوقائي بوزارة الصحة في المقالة، قاموا بمصادرة وإتلاف ما يزيد عن طن أغذية تموينية ومواد إستهلاكية فاسدة روجت في أسواق المدينة على أساس أنها سليمة، وذلك خلال أربعة أيام فقط من شهر رمضان الفضيل.
 
 
وقال يوسف شبير، مدير دائرة الصحة والبيئة بالبلدية، إن فريق التفتيش الصحي قام بالتحرز ومصادرة كافة الأغذية، التي ثبُت فسادها وتروج في الأسواق للصائمين وإتلافها وفق الشرط الصحية المتبعة في المكب المعد خصيصاً لذلك لضمان عدم المساس بصحة وسلامة السكان.
 
 
وشدد شبير على أهمية حملات التفتيش المتواصلة من قبل اللجنة المشكلة مؤخراً، والتي تضم قسم الصحة العامة بالبلدية والطب الوقائي والإقتصاد بمشاركة شرطة البلديات ومباحث التموين حيث تجري على مدار الساعة حملات ميدانية للكشف على الأغذية الفاسدة، التي يتم ترويجها من قبل التجار في  كافة الأسواق والمراكز التجارية، وذلك في إطار المساعي المختلفة للحفاظ على صحة المواطنين والصائمين ومنع استغلال حاجاتهم في التزود بالأغذية والمأكولات خلال الشهر الفضيل.
 
 
وأوضح أن الأغذية التي تم إتلافها شملت إتلاف (147) كيلو تفاح وخوخ إسرائيلي و(30) كيلو قوانص حبش مجمدة ، و(24) كيلو رقاب مجمدة و(120) كيلو سمك و(350) كيلو جزر إسرائيلي ، و(10) كيلو صدر دجاج و(20) كيلو حمص معلبات، إلى جانب عشرات الكيلو غرامات من المواد الغذائية الأخرى تمثلت في الصلصة والطحينية  والخضراوات المجمدة والمعلبات والحلاوة والعصائر والألبان والمرتديلا والعصائر والجبنة الصفراء.
 
 
وأكد شبير بأن البلدية لن تتهاون في تقديم المخالفين لأنظمتها والمستخفين بسلامة المواطنين للقضاء، لينالوا جزاؤهم المحتوم في ظل استمرار الحملات للكشف عن البضاعة الفاسدة داعياً في سياق متصل كافة التجار والباعة إلى وضع مخافة الله أمام أعينهم وعدم تسويق البضاعة المنتهية الصلاحية لزيادة الكسب المادي، مؤكدة أن ذلك يتنافي مع تعاليم ديننا الإسلامي.
 
 
ومن جانبه، أكد رائد زعرب، رئيس قسم الطب الوقائي بالصحة، أن الحملة مستمرة في جميع أنحاء محافظة خان يونس وتستهدف كافة الأسواق والمحال التجارية والوصول إلى كافة مراكز البيع والتخزين وأماكن إدخال البضائع للقطاع.
 
 
وثمن زعرب الجهود المبذولة من قبل البلدية والجهات المختصة الرامية للحفاظ على صحة وسلامة شعبنا وتجنيب المواطنين المخاطر الصحية نتيجة استهلاك الأغذية الفاسدة، مطالباً بعدم التهاون مع الباعة والتجار المخالفين وتقديمهم للقضاء مع ضرورة متابعة الحملات المكثفة لتنظيف الأسواق من المخاطر من الأغذية الفاسدة بشكل مستمر.