تشديد الاجراءات الامنية في اليمن لمنع اي اعتداءات جديدة لتنظيم القاعدة

  • الأحد 2012-07-22 - الساعة 22:26

 

 

 

صنعاء – وكالات - عززت السلطات اليمنية اجراءاتها الامنية لمنع وقوع اي اعتداءات جديدة قد يشنها تنظيم القاعدة على المنشآت العسكرية او الامنية التي كانت مؤخرا هدفا لهجمات دامية، كما اعلنت وزارة الداخلية اليوم الاحد.

واوضحت الوزارة في بيان على موقعها الالكتروني انها اتخذت هذا الاجراء بعد ان اكتشفت "مخططا ارهابيا يهدف الى مهاجمة مواقع امنية وعسكرية ونقاط امنية من خلال التنكر بازياء وملابس عسكرية مختلفة".

وتعرضت منشآت عسكرية وامنية مؤخرا لهجمات مسلحة نسبت الى تنظيم القاعدة او تبناها هذا التنظيم.

واعلن مصدر عسكري ان مسؤولا عسكريا يمنيا نجا من محاولة اغتيال استهدفته اثر انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته، في حين اصيب اثنان من مرافقيه بجروح في ضواحي مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت.

وقال المصدر نفسه ان عبوة ناسفة "انفجرت في مركبة قائد اللواء 190 دفاع جوي العميد يحيى ناجي الرويشان في مدينة المكلا عصر الأحد ما ادى الى اصابته بجروح طفيفة فضلا عن جرح اثنين من مرافقيه باصابات متوسطة بينهم نجله الأكبر".

واكد المصدر ان العبوة "زرعت من قبل عناصر يعتقد بانها تنتمي لتنظيم القاعدة".

وتشن السلطات اليمنية حملة ضد عناصر القاعدة بعد ان طردتهم من معاقلهم الرئيسية في منتصف حزيران/يونيو في محافظة ابين الجنوبية في هجوم للجيش استمر شهرا.

وفي 11 تموز/يوليو الجاري قتل ثمانية اشخاص واصيب 20 اخرون لدى خروجهم من اكاديمية الشرطة في صنعاء في هجوم انتحاري نسبته السلطات الى القاعدة.

ووقع هذا الهجوم بالقرب من المكان الذي قتل فيه في 21 ايار/مايو نحو مئة شخص عندما فجر انتحاري يرتدي الزي العسكري نفسه وسط مجموعة من الجنود الذين كانوا يستعدون للمشاركة في عرض عسكري بمناسبة الاحتفال بذكرى اعادة توحيد اليمن.

وتبنت هذا الهجوم جماعة انصار الشريعة وهو الاسم الذي يعمل تحته تنظيم القاعدة في اليمن.

وكان هذا التنظيم استغل ضعف السلطة المركزية بسبب الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح العام 2011 لتعزيز سطوته وخاصة في شرق وجنوب اليمن قبل ان يخرجه الجيش من معاقله هذه في حزيران/يونيو الماضي.