السفير الروسي بفرنسا يتحدث مجددا عن رحيل الأسد

  • الأحد 2012-07-22 - الساعة 15:00

 

موسكو- وكالات- قال السفير الروسي في باريس ألكسندر أورلوف الأحد، أنه من الصعب تصوّر أن يبقى الرئيس السوري بشار الأسد بالحكم، ولكن رأى أنه يجب أن ينظّم رحيله بطريقة حضارية، مشيراً إلى النموذج اليمني كمثال على ذلك.
 
وصرّح أولوف بمقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية نشرت اليوم رداً على سؤال عن قول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن سقوط الأسد أمر حتمي، أنه "من الصعب تصوّر أن يبقى (الأسد).. سوف يرحل وأعتقد أنه يفهم ذلك ولكن يجب تنظيم ذلك بطريقة حضارية كما حصل في اليمن مثلاً".
 
وأضاف أنه "على عكس ليبيا حيث كان (معمر) القذافي رجلاً وحيداً.. يوجد في سورية نظام بعثي منذ عقود. ومع الأسد ومن دونه، سيبقى هذا النظام ويدوم".
 
وكرر كلامه السابق الذي أدلى به في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية أن موافقة الأسد على اتفاق جنيف تعني أنه موافق على الرحيل، حيث قال في المقابلة مع "لو باريزيان" "إن حقيقة أن الرئيس السوري بشار الأسد وافق على البيان الختامي في جنيف في 30 حزيران (يونيو) واختيار ممثله للمفاوضات المقبلة مع المعارضة، يثبتان أنه في داخله يوافق على فكرة أنه قد يرحل"، مضيفا  "هذا تطوّر مهم".
 
وأشار إلى أن المعارضة السورية في الداخل مستعدة للتفاوض مع الرئيس الحالي، مضيفاً "لذلك لطالما قلنا أن الشعب السوري هو الذي يقرر مصيره وينتخب رئيسه".
 
واكد السفير الروسي الذي كان تحدث عن احتمال رحيل متفاوض عليه للاسد في مقابلات سابقة، مع ذلك موقف روسيا التي تؤكد ان مصير الرئيس بشار الاسد لا يقرره الا الشعب السوري بعيدا عن اي تدخل اجنبي، بعكس ما ترى دول غربية تدعو لرحيله.
 
وكرر السفير ان "الشعب السوري هو من يتعين ان يقرر مستقبله" مؤكدا ان "هناك في الداخل معارضة مستعدة للتفاوض مع الرئيس الحالي".
 
وكانت روسيا والصين استخدمتا الخميس للمرة الثالثة حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار غربي في مجلس الامن الدولي يهدد بفرض عقوبات اضافية على سوريا.