فرنسا تدعو المعارضة السورية لتشكيل حكومة مؤقتة وسيدا يشير لـ"مرحلة الحسم"

  • الأحد 2012-07-22 - الساعة 09:33

 

باريس-وكالات -اعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن امله في ان تشكل المعارضة السورية "بسرعة حكومة موقتة" تكون "ممثلة لتنوع المجتمع السوري"، فيما أكد رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا السبت أن التطورات في سوريا "دخلت مرحلة الحسم".
 
وقال فابيوس في بيان ان "الوقت حان لكي تنظم المعارضة صفوفها من اجل تسلم السلطة في البلاد"، مؤكدا استعداد بلاده لاستضافة اجتماع وزاري "بهدف تعزيز جهود الدول العربية في بناء سورية الغد"، مضيفا "ايا تكن مناوراته فان نظام بشار الاسد قد حكم عليه من الشعب الذي يبرهن عن شجاعة كبيرة. ان الوقت حان للتحضير للمرحلة الانتقالية ولما بعدها".
 
من جهته، اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السبت ان "الحكومة السورية اخفقت بوضوح في حماية المدنيين وعلى المجتمع الدولي مسؤولية جماعية لتطبيق ميثاق الامم المتحدة والتحرك طبقا لمبادئه".
واعرب بان عن قلقه من "التدهور السريع" للاوضاع في سوريا وتفاقم معاناة السكان المدنيين في ظل "احتدام المعارك في سائر انحاء البلاد بما في ذلك العاصمة".
 
وقال انه ارسل على وجه السرعة الى سوريا مساعده لشؤون عمليات حفظ السلام الدبلوماسي الفرنسي هيرفيه لادسو وكبير المستشارين العسكريين في الامم المتحدة الجنرال السنغالي بابكر غاي من اجل تقييم الوضع على الارض.
 
وسيقود غاي، بحسب بان، "بعثة المراقبة التابعة للامم المتحدة في سوريا في هذه المرحلة الحرجة"، والتي كان يراسها الجنرال النروجي روبرت مود. وقد انتهى عقد مود مع انتهاء مهمة البعثة الاساسية في 20 تموز. وكان مجلس الامن مدد  مهمة المراقبين الدوليين لمدة شهر.
 
بالمقابل، اكد رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا السبت ان التطورات في سوريا "دخلت مرحلة الحسم"، وقال في مؤتمر صحافي عقده في اسطنبول ان "الجهود الدبلوماسية متسارعة بنفس الوتيرة التي تتفاعل فيها الاوضاع على الارض، لقد بلغنا مرحلة الحسم وفق ما افادنا به الاتحاد الاوروبي والدول الصديقة"، وذلك في ختام جولة قام بها في عدد من الدول الاوروبية.