الأسد يظهر لأول مرة بعد تفجير دمشق وباريس: لا علم لنا بمكانه

  • الجمعة 2012-07-20 - الساعة 11:47

 

دمشق-وكالات- بث التلفزيون السوري صوراً يظهر فيها الرئيس السوري بشار الأسد، لأول مرة منذ تفجير مقر الأمن القومي أمس، الذي أودى بحياة عدد من القادة الأمنيين وعلى رأسهم وزير الدفاع السابق داود راجحة واللواء آصف شوكت صهر الرئيس.
 
وظهر الأسد برفقة وزير الدفاع الجديد، فهد جاسم الفريج، أثناء مراسم أداء اليمين الدستورية.
 
وكانت مصادر بالمعارضة ودبلوماسي غربي قالوا اليوم إن الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة اللاذقية الساحلية يدير عمليات الرد على اغتيال كبار القيادات الأمنية وفق ما ذكرته وكالة "رويترز".
 
وأضافوا أن الأسد الذي لم يظهر علنا منذ التفجير الذي وقع الأربعاء وأسفر عن مقتل صهره واثنين من العسكريين الكبار يدير العملية الحكومية، ولم يتضح ما إذا كان الأسد قد توجه إلى المدينة المطلة على البحر المتوسط قبل الهجوم أم بعده.
 
وكان ناشطون أكدوا مساء الاربعاء أن طائرة رئاسية اقلعت من مطار دمشق الى اللاذقية، فيما أعلن بالبيت الأبيض عن عدم توفر أي معلومات لديه عن مصير الأسد وموقعه.
 
في ذات السياق،  نفت الخارجية الفرنسية الخميس علمها بمكان وجود الرئيس السوري بشار الأسد، وقالت ان النظام السوري يفقد السيطرة على البلاد يوماً بعد يوم.
 
 وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو، رداً على سؤال عن تصريحات لمعارضين سوريين يقولون إن الأسد في اللاذقية، "لا أملك معلومات عن مكان وجود الأسد".
 
 واعتبر فاليرو أن "تضاعف العنف وخاصة بالعاصمة دمشق خلال الأيام الأخيرة وتزايد الانشقاقات، يدل على أن نظام دمشق يفقد كل يوم أكثر من ذي قبل السيطرة على الوضع".
 
 ورأى أن "تشبّث بشار الأسد بالسلطة غير مجد في وجه شعب يكافح بشكل مشروع من أجل حريته"، وقال المسؤول الفرنسي إن تنفيذ عملية انتقال سياسي في سورية ملحّ أكثر من أي وقت مضى من أجل تحقيق الاستقرار في هذا البلد.