تزوير الرئاسة والثقافة !!

  • الأربعاء 2013-07-31 - الساعة 08:59
 
موفق مطر
 
تـزوير الوثائق الرسمية ليس كيدا وسقوطا أخلاقيا وحسب، بل جريمة جنائية يعاقب عليها القانون. 
قال الله تعالى في القرآن الكريم : "فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ» سورة الأنعام 144.. 
 
المسلم لا يكذب، ولا يضلل الناس، فلماذا يفترون على الله، ويفرقون الشعب الفلسطيني والأمة العربية الى شيع وقبائل وجماعات وأحزاب هل كل ذلك ليسودوا !! انها الفتنة الاشد من القتل.
 
كان عليهم قَدَ قميص يوسف الفلسطيني الوطني من الأمام لا من الخلف !!.. انهم يقرأون لكنهم لا يفقهون، فقد فرح صناع التزوير والفتنة بحماس ساعة طيروا (وثائقهم المزورة )، لكنهم ما كانوا يعلمون أنهم دفعوا عنزة من حرف الوادي، فهوت فظنوها طائرة بإذن الشيطان الرجيم، فسقطت عنزتهم اللاطيارة واللا نطاحة واللاحلابة على راأس (حماستهم) ورؤوس أصحاب القرون الماكرين، لكن الله والشعب خير الماكرين، والسر في رأس الفتنة وترويسة الورق المزور.
 
مؤخراً نشرت وسائل اعلام ما زعمت حماس أنها ثائق صادرة عن حركة فتح والرئاسة الفلسطينية، فبان على الفور خداعهم للناس، للشعب الذكي، وللقارئ النبيه، فالدكتور ابو زهري الذي بشر الناس بالوثائق وكأنه يعلن اكتشاف صحف ابراهيم وموسى، لم يقرأ ترجمة مفوضية الاعلام بالانجليزية على اعلى وثائقه المزورة من ناحية اليسار، حيث كتبوا مسمى (مفوضية الاعلام ) بالعربية على اليمين وترجمتها باللغة انجليزية على اليسار كما يكتب عادة على أي ورق رسمي فوصلت للجمهور عبر وثائقهم المزورة كالتالي: "Foreign Relations Commission"على جهة اليسار من الورق المروس، فيما طالب الاعدادية يعلم ان الترجمة للانجليزية لمصطلح (مفوضية الاعلام ) هو "Media Commission". لقد ضرب الحق ابصار المتخرجين من مدارس جماعات الظلم والظلام فأعشاها لتكون فتنة بينهم، ليس بيننا وبين شعبنا وأمتنا ؟!. 
 
نسي المزورون ان ( دولة فلسطين ) ليست محفورة في الوعي الوطني الفلسطيني وحسب، بل مطبوعة على راس الورق الرسمي ايضا، حتى يتذكرها المتنكر للوطن والدولة، الرافض لمبدأ المواطنة، ولحكمة (الدين لله والوطن للجميع) وانساقوا وراء عصبيتهم الرجعية، وزوروا رسالة، ادعوا انها موجهة من امين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، الى رئيس المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، لكنهم سقطوا بالمكيدة، فقد نسي الذين لا يعترفون بمبدأ الانتماء للدولة والوطن كتابة مصطلح ( دولة فلسطين ) على وثيقتهم المزورة ايضا، وغاب عن بالهم أن الأوراق الرسمية الفلسطينية تم ترقيتها بكتابة مصطلح ( دولة فلسطين ) بعد التاسع والعشرين من تشرين الثاني من العام الماضي 2012 بعدما قرر العالم رفع مكانة فلسطين الى مستوى دولة بصفة مراقب في الأمم المتحدة، فأنساهم الله انفسهم حتى اسقطوا ( دولة فلسطين) من وثائقهم المزورة، بعد ان فقدوا الصلة بحركة التاريخ وأحداثه المعاصرة، واستمرأوا ايقاف عقارب الزمان قبل ثمانين عاما وجعلوه له شاهدا يلطمون، يندبون، ويتحسرون، حتى أخذهم مكرهم وكيدهم الى مجاهل النسيان فوقعوا في الحفرة التي نصبوها لإخوتهم المؤمنين، وغفل المزور أو تغافل عن أن 138 دولة حرة مستقلة في العالم قد منحت اسم الدولة لبلدنا فلسطين قبل بضعة شهور تقديرا لنضال شعبنا وذاكرته الراسية ابدا بأرضه فلسطين، فهل نحسد المزورين على ذاكرة علاها الصدأ واهترأت ؟!.
 
لا يعرف المزورون لغة خطاب القادة، ولا بلاغة الكبار، وشيفرة رسائلهم، فجاءت كلماتهم في وثائقهم المزورة ( المزعومة ) هشة، ضعيفة، عارية كعجوز بلا تاريخ ما زالت تظن أنها مقبولة، فكأن المزور رسم ملامح جماعته على هذا الورق المسمى باطلا وثائق. أو أن (حشيشة رمضان*) قد غلبتهم فباتوا كالجاهل الأحمق اذا مسته مصيبة تراه كمسكون بالجن مجنون. 
 
للتعريف : *(حشيشة رمضان)... يقولها اخوتنا التونسيون كتعبير عن انفلات اعصاب شخص ما صائم بسبب الجوع أو الغضب.
 
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز