اصحاب الفيل والبرميل

  • الأربعاء 2021-06-30 - الساعة 16:01
بقلم: حافظ البرغوثي

زار حمد بن جاسم غزة قبل انقلاب حماس بأسبوعين ولا نعلم لماذا اختار غزة في ذلك التوقيت ربما لهندسة انقلاب حماس الدموي وظل  بن جاسم بعدها يمارس الدجل الدبلوماسي بحجة التوسط مع السلطة وطرح افكارا استشف منها انها ترمي للمماطلة وتمكين الانقلاب من السيطرة على غزة. وقبل فترة عند تأجيل الانتخابات ادلى بن جاسم ببرميله وطالب الرئيس ابو مازن بالاستقالة ومنح الفرصة للشباب وكأن بن جاسم  ورث الحكمة عن سقراط     . وكلنا نعرف كيف ان عزمي بشارة الذي تحول للإفتاء الاخوانجي منذ بداية الربيع العربي القاحط اوفد بعض أتباعه الى رام الله للتظاهر وان الجزيرة  وقناته   اللندنية   مع الميادين تشن حملة منظمة لبث الفتنة والاقتتال في الشارع الفلسطيني، وكأنها عادت الى سابق عهدها في تأجيج الشارع كما حدث في بعص البلدان التي انساق البعض خلفها فباتت بلدانهم اثرا بعد عين مثل ليبيا وسوريا واليمن لكن الله جعلها بردا  وسلاما على مصر بفضل خير أجناد الارض. من يفاخر انه اول من اقام علاقات مع اسرائيل وما زال عن طريقها يمول حماس  بطلب اسرائيلي اميركي  فليخرس ولا يجوز له  ان يتدخل  ، ومن صرف المليارت على ذبح العربي للعربي وتدمير جيوش عربية محاذية لفلسطين فليخرس لأنه مجرم حرب سيعاقب لاحقا من التاريخ ومن الشعوب التي عمل على ذبحها.فلسنا في حالة انقضاض على بيتنا في الفلسطيني وان حاول بعض الموبقين ذلك لأن شعبنا باغلبيته حريص على نفسه وكينونته وان عارض المظاهر السلبية في الحكم وله الحق في ذلك . كلنا مع نظام خال من المتنفذين واصحاب المآرب الخاصة والانتهازية  ، فكيف نجد التحريري  وبعض حماس واحمد جبريل والحرس الثوري وعزمي بشارة والنطيحة  والمتردية  واصحاب الفيل والبرميل في حلف واحد ضدنا  ! وكأن ابليس الف بين قلوبهم لنحر الشعب الفلسطيني نيابة عن الاحتلال !نعرف ان بعض السياسيين المبتدئين عندنا همشوا الاكاديميين والمثقفين لصالح غيرهم وحجزوا القرار في انفسهم وسيطر الاحتكاريون على المال ، ونعرف ان مثالب السلطة كثيرة لكن الاصلاح وتطبيق القانون  يحتاج الى نضال ايجابي وليس تدميريا . اما الفتنة فهي تعيدنا الى المربع الاول وتمحق كينونتنا الوطنية فالمشروع الوطني الفلسطيني   باق رغم الأبالسة  فمن اطلق الرصاصة الاولى لهدف وطني شامل قادر على مواصلة  النضال حتى يحقق اهدافه .

روى شاعر    راحل قبل سنين  لي لقاء له في قطر تناول فيه عشاء خاصا مع امير قطر السابق ومما قاله الامير "انتم كفلسطينيين نخبة العرب ما زلتم تناضلون وتعارضون اميركا  اما نحن القادة العرب  فكلنا عملاء لأميركا وأنا اولهم "

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز